بالنيابة عن دولة رئيس الوزراء: الوزير نعيم يستقبل وفد اسكتلندي لكسر الحصار عن غزة

بالنيابة عن دولة رئيس الوزراء الأستاذ اسماعيل هنية استقبل وزير الصحة د. باسم نعيم في مكتبه بمدينة غزة وفد اسكتلندي لكسر الحصار عن غزة برئاسة "بولين ماكلين " عضوة البرلمان الاسكتلندي ورئيسة لجنة دعم فلسطين في البرلمان الاسكتلندي وضم ممثلين عن الجالية المسلمة في اسكتلندا, بحضور أ. طاهر النونو الناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية.

ورحب الوزير نعيم باسم الحكومة الفلسطينية بالوفد الزائر معربا عن سعادته البالغة بهذه الزيارة التي تاتي في اطار كسر الحصار المفروض على قطاع غزة منذ اكثر من 22 شهراً, وقدم الوزير للوفد الضيف شرحا مفصلا عن حجم المعاناة التي يعيشها سكان القطاع جراء الحرب على غزة وما خلفته من دمار هائل في محتلف القطاعات بما فيها القطاع الصحي, موضحا ان المعاناة ماتزال موجودة بعد الحرب نتيجة استمرار الحصار واغلاق المعابر.

وقدم الوزير نعيم شكره للوفد التضامني على حجم المساعدات التي قدمها لابناء شعبنا والتي شملت ادوية ومهمات طبية تسهم في التخفيف عن ابناء شعبنا من وطأة الحصار الجائر وتداعياته الخطيرة على القطاع الصحي مشيرا الى ان الحكومة تبذل جهودا جبارة من اجل تعزيز صمود ابناء شعبنا في مواجهة المحتل الغاصب.

وأكد الوزير على ان زيارة بولين للمرة الثانية بعد الاولى التي كانت عبر سفينة الكرامة لكسر الحصار تاتي في اطار تضامن الشعب الاسكتلندي مع الشعب الفلسطيني ورفضه للحصار الجائر الذي حصد ارواح اكثر من 324 مريضا ورفع من معدلات الفقر والبطالة في قطاع غزة.

وشدد الوزير نعيم على ان الحصار لن يحقق اهدافه نتيجة التفاف الشعب الفلسطيني مع حكومته الشرعية التي اختارها عبر انتخابات ديمقراطية نزيهة شهد لها العالم اجمع مؤكدا وعي الشعب الفلسطيني لما يجري حوله من مؤمرات دولية تهدف لكسر ارادة الشعب الفلسطيني وصموده في مواجهة التحدياتمن اجل نيله حقوقه المشروعة.

واوضح الوزير نعيم ان العدوان على غزة لم يستثني المدارس والسستشفيات والمراكز الصحية وسيارات الاسعاف والطوارئ والمؤسسات التابعة للامم المتحدة "الاونروا" مطالبا بمحاكمة المسئولين الاسرئيلين امام محكمة الجنايات الدولية على ارتكابهم لجرائم الحرب عى غزة.

وطالب الوزير نعيم كافة الاحرار والشرفاء في العالم بضرورة التدخل الفوري والعاجل من اجل انهاء معاناة اكثر من مليون ونصف المليون مواطن يعيشون في قطاع غزة من خلال انهاء الحصار وفتح المعابر وخاصة معبر رفح البري من أجل ادخال المساعدات الانسانية ومواد البناء لاعادة اعمار ما دمره الاحتلال الاسرائيلي بالاضافة الى ادخال المساعدات الطبية لمستشفيات القطاع والسماح للمرضى بالسفر لتلقي العلاج في الخارج.

واشار الوزير نعيم الى اشتراك سلطة رام الله مع الاحتلال الاسرئيلي في حصار قطاع غزة من خلال ممارسة التحريض على الحكومة الفلسطينية والاستقواء بالعامل الخارجي بالاضافة الى منعه ادخال جوازات السفر للمرضى وكذلك الطلب من الاشقاء المصريين بعدم السماح للمرضى بالدخول الى مستشفياتهم لعلاج المرضى.

كما تحدث الوزير نعيم عن جريمة خطيرة يمارسها الاحتلال الاسرائيلي بحق المرضى الفلسطينيين تقوم على ابتزازهم من خلال ممارسة الغط عليهم للحصول على معلومات بخصوص رجال المقاومة الفلسطينية مقابل علاجهم في المشافي الصهيونية فضلا عن التفتيش المهين لهم وجعلهم ينتظرون لساعات طويلة تحت اشعة  الشمس الحارقة وهو ما يخالف كافة المواثيق والاعراف والمعاهدات الدولية.

 

وفي نهاية الاجتماع قدم الوزير نعيم هدايا تذكارية لوفد الضيف تقديرا لتضامنه مع الشعب الفلسطيني من اجل كسر الحصار عن غزة وأعرب عن امله في ان تشهد الزيارة القادمة وقد انتهى الحصار للابد وتحرر شعبنا من الاحتلال البغيض.

دائرة العلاقات العامة والاعلام

وزارة الصحة