بتنظيم المركز الاستشاري في الإدارة والهندسة .. الصحة تشارك في ورشة عمل حول تقييم احتياجات القطاع الصحي في غزة

أكد د. محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي بوزارة الصحة على أهمية تنفيذ المشاريع التطويرية في مرافق وزارة الصحة، لما لها من الأثر الكبير في تطوير الخدمات الصحية في قطاع غزة وفلسطين.

جاء ذلك خلال ورشة عمل  نظمها المركز الاستشاري في الإدارة والهندسة، وبحضور السيد فونت هوسبي مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ود. محمود ظاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة، ود. رياض الزعنون وزير الصحة السابق، وعدد من المدراء العامون ومدراء المستشفيات بوزارة الصحة.

وقال د. الكاشف في كلمته ” أن الوزارة وضعت أولويات للمشاريع التطويرية والأكثر إلحاحاً للعمل الصحي، وهذه المشاريع مشروع باطنة الشفاء ومشروع باطنة مجمع ناصر الطبي ومشروع الأورام ومشروع المخازن العامة ومشروع الإسعاف والطوارئ ومشروع المختبرات المركزية وبنك الدم.

وأضاف د. الكاشف ” أنّ العديد من المشاريع التي بلورتها وزارة الصحة شملت الأبنية والأجهزة الطبية، حيث أن نحو 60% منها بدأت تستنفذ، والأدوية والمستهلكات الطبية وقطع الغيار والبنية التدريبية والمخازن ومختبرات وبنوك الدم، مشيراً إلى أنّ هذه الورشة تأتي على طريق التنفيذ للمشاريع الستة المشار إليها بعد ترسية العطاءات على المركز الاستشاري في الإدارة والهندسة، معرباً عن أمله في أن تقر الورشة التقرير النهائي للمشاريع الستة.

بدوره، اعتبر م. رفعت دياب مدي مركز الاستشاري في الإدارة والهندسة، هذه الورشة فرصة نوعية، وحيث يلتقي بنخبة من أصحاب القرار في القطاع الصحي والجهات المنفذة والممولة للخروج بأفضل التوصيات التي تتثري تنفيذ المطروح من مشاريع.

إلى ذلك، قال السيد فونت هوسبي مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن قطاع غزة، قد عانى من الاحتلال ما أدى الى استمرار حالة الطوارئ لسنوات، الأمر الذي أعاق جهود  التنمية، مشيراً الى أن خطط التنمية في القطاع الصحي تتم بالتواصل مع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حيث يتم إعداد برنامج للتدخل وتميم برامج الأكثر تأثيراً في تطوير الخدمات الصحية، مؤكداً حرص البرنامج على توفير تمويل للمشاريع الستة والتي تبلغ 110 مليون دولار.

بعد ذلك قدّم د. مثقال حسونة مدير الفريق الاستشاري عرضاً لمعطيات ومخرجات الدراسة الرئيسية للمشاريع.