بحضور نخبة من أطباء فلسطينيي الداخل .. منظمة أطباء لحقوق الإنسان ووزارة الصحة تنظمان لقاءا طبيا لمختلف التخصصات الطبية

بحضور نخبة من أطباء فلسطينيي الداخل

منظمة أطباء لحقوق الإنسان ووزارة الصحة تنظمان لقاءا طبيا لمختلف التخصصات الطبية

الصحة : نور الدين عاشور

عقدت منظمة أطباء لحقوق الإنسان والإدارة العامة للتعاون الدولي بوزارة الصحة لقاءا طبيا لمختلف التخصصات الطبية بمشاركة نخبة من أطباء فلسطيني الداخل برئاسة د. صلاح الحاج يحيى مدير العيادات الخارجية بمنظمة أطباء لحقوق الإنسان, وبحضور د. فؤاد العيسوي وكيل وزارة الصحة المساعد وعدد من الشخصيات الصحية الاعتبارية والأطباء من مستشفيات وزارة الصحة.

حيث رحب د. العيسوي بالحضور وبوفد منظمة أطباء لحقوق الإنسان على ارض غزة وبما يبذلوه من جهود مباركة في دعم وإسناد مختلف البرامج الصحية في قطاع غزة المحاصر, ناقلا لهم تحيات عطوفة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش متمنيا لهم لقاءا طبيا مميزا يكون ثمرة إضافية ضمن برامج التطوير التي تنفذها المنظمة بالشراكة مع وزارة الصحة .       

تقديم الدعم

إلى ذلك، نقل د. صلاح الحاج يحيى مدير العيادات الخارجية بمنظمة أطباء لحقوق الإنسان تحيات الأهل وشعبنا في الداخل المحتل ودعواتهم الدائمة بأن يلتئم الشمل بأهلهم في قطاع غزة العزيز.

 واستعرض د. الحاج المحطات التي بدأت معها منظمة أطباء لحقوق الإنسان لتقديم الخدمات الصحية للمواطن الفلسطيني والدفاع عن حقوقه الصحية أمام ما يتعرض له من انتهاكات قوات الاحتلال, حيث كانت البدايات منذ العام 1987 م , واللقاءات الأولى في غزة وبداية عملها الحقيقي استنادا للدفاع عن الحقوق العلاجية لأهلنا في غزة والضفة المحتله ورصد الانتهاكات, مشيرا إلى دور المنظمة في رصد وتوثيق جرائم الحرب التي أرتكبت في غزة خلال الحروب الثلاث وذلك بتواجد فريق المنظمة في مستشفيات قطاع غزة وتقديم المساعدة مع الكوادر الطبية المحلية بالتعامل مع العديد من الاصابات الصعبة والخطيرة , وقد تم اعداد العديد من التقارير التي رفعت لمنظمات وهيئات دولية بالتنسيق مع المؤسسات الحقوقية في غزة.

 كما وأشار الى العمل في غزة وتكثيف الجهود للتخفيف من وطاة الحصار الظالم الذي حرم أهلنا في غزة من العديد من الخدمات الصحية وشدد د. يحيى على أن رسالة المنظمة هي رسالة سياسية التضامن مع اهلنا في أماكن تواجده على ارض فلسطين الدفاع عن حقوقه أمام شتى المحافل المحلية والدولية حتى انهاء الاحتلال واقامة الدولة وعاصمتها القدس الشريف.

كما واشار الى دور المنظمة في الوقوف الى جانب اسرانا البواسل وما يتعرضون له من سياسة الاهمال الطبي بحقهم حيث نرصد هذه المعاناة ونعمل الى ادخال الاطباء المحايدين لتقديم العلاج اللازم لأسرانا اضافة الى تذليل العقبات امام حركة السفر والضغط على الاحتلال في سبيل الدفاع عن حقوق المرضى.

وفي ذات السياق، أوضح أ. ادهم البطة مدير دائرة تسويق المشاريع بوزارة الصحة ومنسق الوفد , أن أعضاء منظمة أطباء لحقوق الإنسان سيقدموا عديد المحاضرات الطبية التخصصية كالاورام والأعصاب والقولون وضغط الدم والكلى , والالتقاء بالأطباء في غزة معتبرا اللقاء بالفرصة النوعية لتبادل الخبرات وتوسيع قنوات التبادل الطبي المعرفي وكسر حالة الحصار العلمي التي تسبب بها الحصار على قطاع غزة .