بحضور وزراء ونواب يتقدمهم وزير الصحة .. هنية يفتتح وحدة العناية المكثفة وقسم قسطرة القلب في مستشفى غزة الأوروبي ويكرم موظفي القسم

في سياق متابعته الميدانية لانجازات وزارة الصحة الفلسطينية واقتسامهم فرحة هذا الانجاز والذي يأتي بعد مرور عام على معركة الفرقان ومع استمرار الحصار للعام الرابع على التوالي، افتتح دولة رئيس الوزراء د. اسماعيل هنية وحدة العناية المكثفة في قسم الأطفال بمستشفى غزة الأوروبي وقسم قسطرة القلب بذات المشفى.

 

ورافق دولة رئيس الوزراء خلال زيارته لمستشفى غزة الأوروبي عدد من الوزراء ونواب المجلس التشريعي يتقدمهم معالي وزير الصحة د. باسم نعيم وكلا من وزير الزراعة ا.د محمد رمضان الآغا، وزير التربية والتعليم د. محمد عسقول و النائبين في المجلس د. يونس الاسطل ود. صلاح البردويل بالإضافة لحضور عدد من مسئولي وزارة الصحة ضم د. حسن خلف وكيل الوزارة المساعد، د. يوسف المدلل مدير عام ديوان الوزير ود. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات ود. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي.

 

وأعرب دولة رئيس الوزراء د. اسماعيل هنية عن فخره واعتزازه بكافة العاملين في الحقل الصحي وفي مقدمتهم وزير الصحة د. باسم نعيم، مشيرا انه سيتم تفريغ الوزير نعيم  خلال المرحلة المقبلة بشكل كامل لوزارة الصحة فقط ، علما بأنه يتولى حاليا وزارتين هما الصحة والشباب والرياضة، مؤكدا أن وزارة الصحة على سلم أولويات الحكومة الفلسطينية، حيث ستقوم الحكومة بتوفير الموازنات الطارئة لمساعدة المشفى في تطوير قسم جراحة القلب وغيرها من الأقسام الأخرى.

 

وشكر د. هنية إدارة مستشفى غزة الأوروبي وكافة العاملين فيها على تواصل عملهم لخدمة أبناء شعبنا خاصة في ظل الظروف القاسية والقاهرة بدءا بالحصار ومرور بالحرب وما أعقبهما من استهداف متعمد للمؤسسات الصحية والطواقم الطبية الأمر الذي أدى إلى استشهاد وجرح عدد كبير منها، موضحا أن الحكومة الفلسطينية تقدر هذا العطاء المتميز وهذه الانجازات التي تدلل على صمود أبناء شعبنا واستمراره في التضحية والفداء من أجل الوطن.

 

وحيّا د. هنية صمود أبناء شعبنا بالوقوف في وجه كل المؤامرات التي تحاك ضده من أجل دفعه للتنازل عن الحقوق والثوابت الوطنية المشروعة لشعبنا، مؤكدا أن الحصار لن يفلح في دفع الحكومة للتخلي عن ثوابتنا الوطنية، مشيرا أن شعبنا مصمم على الحرية والاستقلال والعودة إلى دياره التي هجّر عنها إبان النكبة.

 

كما وجه التحية لكافة الوفود الطبية التي زارت القطاع أثناء الحرب وساندت الطواقم الطبية في علاج الجرحى والمصابين.  

 

من جانبه أكد الوزير نعيم اعتزاز وزارته بهذه الزيارة التاريخية والتي تأتي تزامنا مع عام جديد، موضحا أن الزيارة تشكل دافع للوزارة على مواصلة تحقيق الآمال والطموحات نحو واقع صحي أفضل وتجاوز كافة العقبات التي تعترض هذا المشروع الوطني، مشيرا أن الرعاية الكريمة التي يوليها دولة رئيس الوزراء للقطاع الصحي تسهم في تقديم رعاية صحية متميزة للمواطن المحاصر.

 

وقال الوزير نعيم ” إن وزارته قطعت شوطا كبيرا في تطبيق خطتها الرامية لجودة الخدمات الصحية والوصول إلى الهدف الأسمى والمتمثل في إنهاء معاناة المرضى على المعابر، موضحا أن الوزارة افتتحت قسم قسطرة القلب في مستشفى غزة الأوروبي إضافة إلى نيتها افتتاح  قسم جراحة الأعصاب قريبا في ذات المشفى، مبينا أن وزارته تسير وفق خطة إستراتيجية شاملة تنتهجها منذ فترة وتقوم على افتتاح أقسام جديدة في المستشفيات وترميم وتطوير العديد منها إلى جانب العمل على تفعيل وتأهيل الكوادر الطبية من خلال مجلس البورد الفلسطيني وكذلك عقد الدورات والندوات وورش العمل التي تنظمها الوزارة.

 

من جانبه شكر د. عبد اللطيف الحاج مدير مستشفى غزة الأوروبي كافة المشاركين في حفل الافتتاح وفي مقدمتهم السيد رئيس الوزراء ومعالي وزير الصحة وأكد أن إدارة المستشفى تسعى باستمرار لتقديم الخدمات الطبية المميزة التي تلبي حاجة المواطن وتخفف من مشفى السفر والمعابر.

 

وأشار إلى أن انجازات مستشفى غزة الأوروبي إنما تعود بالدرجة الأولى إلى الاهتمام الحقيقي الذي توليه وزارة الصحة في توفير الاحتياجات المادية والكوادر البشرية المتخصصة والمتميزة.