وزير الصحة : الصليب الأحمر يوقف جزءاً مهماً من مساعداته لوزارة الصحة بدءاً من شهر يناير المقبل

وزير الصحة : الصليب الأحمر يوقف جزءاً مهماً من مساعداته لوزارة الصحة بدءاً من شهر يناير المقبل


أكد وزير الصحة د. مفيد المخللاتي: أنّ اللجنة الدولية للصليب الأحمر قررت إيقاف جزء كبير من المساعدات التي تقدمها لوزارة الصحة، وهي المساعدات الدوائية وأعمال الصيانة للأجهزة الطبية، والتي تتم في غير أوقات الحروب والأزمات، حيثُ تبلغ قيمة المشاريع المتعلقة بتلك المساعدات 3 ملايين دولار.

جاء ذلك خلال لقائه في مكتبه مع عددٍ من الصحفيين والمسئولين بالمؤسسات الإعلامية المختلفة، مشيراً إلى أن المساعدات التي توقف الصليب الأحمر عن إمدادنا بها، هي المساعدات الدوائية وعمليات الصيانة الخاصة ببعض الأجهزة الطبية، مثل أجهزة غسيل الكُلى.

واستدرك قائلاً:” إلا أن الصليب الأحمر قد أكد على أنه مستمر، في الوقت ذاته، بتقديم الأدوية والمعدات لنا خلال أوقات الحروب والأزمات، وتسهيل دخول المعدات الطبية عبر المعابر، مع نقل المرضى من المناطق الساخنة والخطرة خلال الاجتياحات والحروب أو العمليات العسكرية الإسرائيلية “.

وفي سياق متصل، تحدث الوزير، خلال اللقاء المذكور، عن العديد من العقبات الكبيرة التي تواجه عمل وزارة الصحة، في ظل اشتداد الحصار، مشيراً في ذات الوقت إلى أن هدف الاحتلال والأطراف الإقليمية والدولية المتواطئة معه في الحصار هو “الوصول بمنظومة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة وغيرها من المنظومات الأخرى إلى الانهيار التام، وهو أحد أخطر العوامل التي تتهدد المجتمع الفلسطيني”.

وتابع الوزير: “القطاع الصحي في غزة بحاجة إلى أربعة ملايين دولار شهرياً من الأدوية والمستلزمات الطبية وحدها.. هذا بخلاف قيمة الخدمات الأخرى المقدمة للمرضى في المستشفيات كالنظام والطعام، وفضلاً عن رواتب العاملين بوزارة الصحة وقطع الغيار والصيانة اللازمة للأجهزة الصحية بشكل دوري، وهذا في ظل تراجع الدعم الدولي والعربي المقدم للقطاع الصحي بغزة من قبل الجهات المانحة”.

وأشار إلى أن الحكومة الفلسطينية تغطي وحدها 90% من الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين الفلسطينيين بغزة، وأن العديد من تلك الخدمات “لا تستطيع أية جهة أخرى أن تحل محلها في تقديم تلك الخدمات، حيثُ إنها تقوم بغسل الكلى بانتظام لأكثر من 500 مريض بالفشل الكلوي، تكلف التحاليل الخاصة بكل واحدٍ منهم ألف دولار شهرياً، بخلاف بقية التكاليف الأخرى. فضلاً عن تكاليف العناية بالأطفال الخُدَّج التي تبلغ 500 دولار في اليوم الواحد “.

وحول الأوضاع في وزارة الصحة، أوضح المخللاتي أن “الوزارة تبذل أقصى ما بوسعها من أجل خدمة المواطنين رغم الظروف الصعبة والمعيقات التي تواجه عمل الطواقم العاملة بالوزارة، حيثُ إن النسب المرتبطة بواقع العمل الصحي في قطاع غزة، تشير إلى أن الواقع الصحي بغزة أفضل بكثير مما هو عليه الحال في العديد من الدول العربية، حيثُ إن ذلك يعود إلى تفاني الطواقم الطبية في غزة “.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة استطاعت تخفيض نسبة التحويلات إلى الخارج، حيثُ يتم الآن إجراء عمليات القسطرة القلبية بالكامل في قطاع غزة، فيما يتم تحويل 30% فقط من عمليات القلب المفتوح إلى خارج القطاع.

كما نوه الوزير إلى أن الوزارة قد قامت بتعيين 107 أطباء جدد، فضلاً عن سعيها في تعيين المزيد من القابلات والممرضين، واستمرارها في إجراء التطويرات بمختلف المستشفيات، حيثُ قامت مؤخراً بإنشاء غرفتي عمليات حديثتين واثنتي عشرة غرفة جديدة بقسم الولادة بمجمع الشفاء الطبي، وتغيير قسم الاستقبال كاملاً.