بدعم من البرلمان الدانماركي.. وزارة الصحة تؤهل قسمي الحضانة والأطفال في مستشفى شهداء الأقصى

واصلت وزارة الصحة حملتها المستمرة في تطوير مرافقها ومستشفياتها وتحقيق الخدمة الصحية الأفضل للمواطن الفلسطيني الذي أنهكته آلة الحرب الإسرائيلية وحصاره الوحشي لمدة تزيد على الثلاث سنوات.

هذا وتقوم الوزارة بتوفير كافة المنح التي تمكنها من إتمام أعمال الترميم والصيانة في كافة مرافقها، فقد قامت هذه المرة بإعادة تأهيل قسمي الأطفال والحضانة في مستشفى شهداء الأقصى بمحافظة الوسطى وتزويده بأجهزة طبية، والقيام بأعمال صيانة شملت  تركيب الكراميكا على جدران القسمين والأسقف المستعارة ووحدات التكييف المركزي وصيانة الشبابيك وطلاء القسمين بالكامل.

و في هذا السياق ذكر د. إبراهيم  الهور مدير مستشفى شهداء الأقصى أن إعادة تأهيل القسمين وتزويدهما بأجهزة طبية تم بتبرع سخي من البرلمان الدانماركي الذي زار المستشفى واطلع على احتياجاته الضرورية من بينها  إجراء أعمال الصيانة، مضيفا انه تم تأهيل قسمي الأطفال وحضانة الأطفال بدعم كريم من المشروع الدانماركى { cmdm } في المنطقة الوسطى  و بتكلفة إجمالية 260 ألف دولار تقريبا .

وأشاد الدكتور الهور بالمساعدة التي قدمها البرلمان الدانماركي تجاه الشعب الفلسطيني مؤكدا أن هذا الدعم يساعد على تقديم الخدمة الصحية الأفضل لسكان ومرضى المنطقة الوسطى بالتحديد، سيما وأن مستشفى شهداء الأقصى يقدم خدماته الطبية والصحية لقرابة 250 ألف مواطن.