برعاية معالي وزير الصحة .. الإدارة العامة للصيدلة وكتلة الصيدلي الفلسطيني تقيم حفل تكريم لخريجي الصيدلة

في أجواء احتفالية بهيجة غمرتها البسمة على وجوه الأمهات والآباء وفرحة الخريجين الأبناء أمام حشد كبير لحظة توزيع شهادات التكريم التي توجت نهاية مرحلة مهمة تؤهلهم للالتحاق بركب المجتمع وخدمته، نظمت الإدارة العامة للصيدلة بوزارة الصحة وبالتعاون مع كتلة الصيدلي الفلسطيني – وبرعاية معالي وزير الصحة – حفل التكريم الأول لخريجي كلية الصيدلة من طلبة الجامعات الفلسطينية والخارجية لعام 2009 والذي أطلق عليه اسم (فوج الفرقان) ، وذلك في فندق الحلو الدولي بغزة ، وذلك بحضور كل من د. حسن خلف وكيل وزارة الصحة المساعد ،د. ناصر أبو شعبان مدير عام الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية، د. منير البرش مدير عام الإدارة العامة للصيدلة بالوزارة ، د. محمود أبو ريالة مسئول كتلة الصيدلي الفلسطيني واللواء عبد القادر العرابيد مدير عام الخدمات الطبية وعدد من الشخصيات الاعتبارية وحشد من ذوي الخريجين. من جهته هنأ وكيل وزارة الصحة المساعد الدكتور حسن خلف الخريجين متمنيا لهم النجاح في حياتهم العملية , وقدم شكره لكل من أسهم في انجاز هذا الحفل ، مؤكدا أن وزارة الصحة تولي اهتماما خاصا بشريحة الصيادلة وتفعيل كوادرها ، مشيراً أن وزارة الصحة نجحت في تحدي كل الظروف الصعبة التي واجهتها بسبب ويلات الحصار والحرب والانقسام الفلسطيني واستمرت في المضي قدماً بخطتها التطويرية من أجل إحداث نقلة نوعية في القطاع الصحي وخاصة في مجال الصيدلة. وأكد الدكتور خلف أن الوزارة رغم كل الظروف الصعبة التي تواجهها ، نجحت عن جدارة واستحقاق في تحقيق العديد من الانجازات المشرقة والتي كان أبرزها السير في ركب الثورة العلمية التي سادت كل مؤسساتها ومرافقها ومن ضمنها الإدارة العامة للصيدلة. توفير فرص عمل وأوضح الدكتور خلف أن الوزارة تضع على سلم أولوياتها الاهتمام بمجال الصيدلة كونه يعد عنصر أساسي وفاعل في نهضة القطاع الصحي ، مشيرا أن الوزارة وفرت خلال العام المنصرم 85 فرصة عمل لهم عبر ديوان الموظفين إضافة إلى 150 وظيفة عبر بند البطالة ، منوها أنها بصدد توفير حصة كبيرة من التوظيف للصيدلة خلال العام الحالي ، داعيا الخريجين الاستعداد للمرحلة المقبلة. وبيّن الدكتور خلف أن الوزارة تمكنت لأول مرة من ضبط العمل الصيدلاني من خلال انجازها قانون المهنة الصيدلاني ، إضافة إلى نجاحها في حوسبة الإدارة العامة الصيدلة ، علاوة على رعايتها لبرنامج الصيدلة السريري ، مبيناً أن الوزارة تهتم حاليا بالتقنية الصيدلانية وفق احدث التقنيات المتطورة على صعيد العالم. السير في الاتجاه الصحيح من جانبه قال الدكتور منير البرش مدير عام الإدارة العامة للصيدلة بوزارة الصحة \”: \” إن إقامة الحفل بعد الظروف العصيبة التي مر بها المجتمع الفلسطيني نتيحه الحرب الهمجية على غزة والتي راح ضحيتها الآلاف ما بين شهيد وجريح ، ومن بينهم الشهيدة الصيدلانية (رانية عوض) التي استشهدت أثناء تأدية واجبها الوطني في خدمة المواطنين ، يؤكد بأن الوزارة تسير في الاتجاه الصحيح خاصة بعد الانتهاء من اعتماد أول هيكلية للوزارة , داعيا الخريجين الجدد للانخراط في العمل مع زملائهم السابقين نحو خدمة المواطن، مبيناً أن الوزارة ستحتضن كل الخريجين الجدد بما يسهم في خدمتهم وكذلك في تفعيل العمل الصيدلاني بفلسطين. بدوره قال الدكتور محمود أبو ريالة مسؤول كتلة الصيدلي الفلسطيني \” إن الكتلة بصدد تفعيل العمل النقابي تجاه الصيادلة بهدف الدفاع عنهم والحفاظ على حقوقهم فضلا عن تطوير أدائهم من خلال عقد المزيد من الدورات التدريبية وورش العمل موضحاً أنها تتواصل من قبل الإدارة العامة للصيدلة بالوزارة ومع الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية بوزارة الصحة بهذا الخصوص. مؤتمر علمي وأوضح الدكتور أبو ريالة أن كتلة الصيدلي الفلسطيني تقوم حاليا بالتحضير لعقد مؤتمر الصيدلة الأول والذي سيتم من خلاله مناقشة الوضع الصيدلاني في فلسطين والبحث عن الآليات الكفيلة بتطويره ، إضافة إلى تواصلها مع المسئولين في وزارة الصحة خاصة اللجنة العلمية فيها بخصوص إرسال المزيد من الصيادلة لكي يحصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراة. ولفت أبو ريالة أن الكتلة بصدد الاستمرار في عقد المزيد من الدورات التدريبية وورش العمل عبر التواصل مع وزارة الصحة ، بالإضافة إلى إطلاقها النسخة الثانية من المسابقة العلمية. بدورها شكرت الطالبة هدى نعيم إحدى الخريجات وزارة الصحة وعلى رأسهم معالي الوزير الدكتور باسم نعيم وكتلة الصيدلي والقائمين على الحفل مؤكدة أن هذه الدفعة من الصيادلة ستكون دافعا وسنداً لإخوانهم العاملين في المجال الصيدلي متمنية لزملائها الخريجين كل التوفيق والنجاح خلال المرحلة المقبلة . هذا وشهد الحفل العديد من الفقرات الفنية , وفي نهاية الحفل تم تكريم الجهات الراعية للحفل إضافة لتكريم الخريجين وتوزيع الشهادات والهدايا عليهم.