بعد إعادة تأهيله .. وزارة الصحة تفتتح قسم العمليات بمستشفى العيون

افتتح معالي وزير الصحة د. باسم نعيم قسم العمليات في مستشفى العيون بغزة بعد إعادة تأهيله وترميمه بدعم من جمعية الهلال الأحمر القطري والبنك الإسلامي للتنمية ، وذلك بحضور د. حسن خلف وكيل وزارة الصحة المساعد، ود. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات وم. بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة د. عبد السلام صباح مدير مستشفى العيون، وممثلين عن الجهة الممولة للمشروع ضم د. محمد أبو حلوب مدير مكتب جمعية الهلال الأحمر القطري بغزة والمهندس رفعت دياب استشاري البنك الإسلامي للتنمية في قطاع غزة وعدد من المدراء العامون ومدراء المستشفيات.
من جهته قال الوزير نعيم ” إنّ هذا الانجاز يأتي نتيجة لجهد كبير تمّ بذله خلال الأربع سنوات، رغم كل المعوقات التي واجهت وزارة الصحة جراء العدوان والحصار والانقسام، مبينا أن الوزارة مقبلة على افتتاح مشاريع عديدة أبرزها افتتاح قسم القسطرة القلبية في مستشفى غزة الأوروبي، كما ويأتي بعد اقل من أسبوع واحد على افتتاح قسم الطوارئ في مجمع الشفاء الطبي.
وقدّم الوزير نعيم شكره لكل من جمعية الهلال الأحمر القطري والبنك الإسلامي للتنمية على دعمهم للمشروع، كما شكر الإغاثة الإسلامية واتحاد أطباء العرب ومنظمة المؤتمر الإسلامي على مساندتهم ودعمهم لوزارة الصحة في مجال تنفيذ مشاريع تطويرية عديدة سواء على مستوى تزويد مؤسسات الوزارة بأجهزة ومعدات طبية أو على صعيد تنمية مهارات الكوادر البشرية في كافة المواقع والتخصصات، شاكراً كافة المؤسسات والجهات الداعمة للوزارة.
وأوضح الوزير نعيم إنّ ما حققه مستشفى العيون من انجازات نوعية خلال الفترة الأخيرة يشجع وزارة الصحة ويدفعها للمضي قدما لتوفير كل ما يلزم المستشفى من إمكانات بغرض الحفاظ على هذه الانجازات وتعزيزها خلال المرحلة المقبلة، مبيناً أنّ وزارته بصدد تزويد حصة الأطباء في مستشفى العيون من نصيب التعليم الطبي، منوها أنّ قسم شبكية العيون كان

أحد المكرمين في وزارة الصحة لعام 2010 تقديرا لجهودهم وعطائهم اللامحدود في العمل.
وأكد الوزير نعيم أنّ وزارته بصدد العمل على تطوير قسم البصريات في مستشفى العيون من خلال التواصل مع الإدارة العامة للمستشفيات، موضحا أنّ الوزارة تحرص على استثمار زيارات الوفود الزائرة لصالح القطاع الصحي، وخاصة وفد المنظمة المؤتمر الإسلامي الذي يزو قطاع غزة حاليا وأجرى مئات العمليات النوعية خلال أيام معدودة، مشيرا إلى أن النجاح هذه الزيارة يعود للتنسيق المسبق مع الإخوة في المنظمة لتحديد أولويات واحتياجات الوزارة في ضوء الحصار.
بدوره أعرب د. عبد السلام صباح مدير مستشفى العيون عن شكره لكل من أسهم في انجاز هذا المشروع، وقال ” إن المستشفى تمّ تزويدها بأجهزة تشخيصية حديثة تقدر قيمتها بأكثر من 700 ألف دولار، إضافة إلى توفير أجهزة تكييف في كل أقسام المستشفى وتبليط ودهان جدران المستشفى، مبينا أنّ العمل لا يزال جاريا لتطوير ملف علاج مرضى العيون في كافة تخصصاته وصولا لإغلاق ملف تحويلاته للعلاج بالخارج والذي يرهق المرضى من عناء السفر ويخفف عن الوزارة الكثير من النفقات المادية الطائلة.
الجدير ذكره أنّ ترميم قسم العمليات قد بدأ منذ خمس شهور، ليخرج حاليا بحلته الجديدة بعد تزويده بالأجهزة والمعدات اللازمة، علما أن العمل في القسم بدأ جزئيا في جراحات خارج مقلة العين، وإنّ العمل في القسم سيبدأ بالطاقة الكاملة مطلع الأسبوع المقبل.