بعد تأمين اجراءات الوقاية… الطاقم طبى فى مجمع ناصر يتمكن من توليد سيدة من مركز الحجر الصحى خلال ساعة من وصولها

الصحة/نهى مسلم
من المتعارف عليه أن غرف الحجر الصحى تم تجهيزها في بعض المستشفيات لاستقبال الحالات المرضية للعائدين، و لكن عندما تكون احدى هذه الحالات حالة ولادة حينها تتحول هذه الامكانات المعدة الى غرفة ولادة بجهود طواقم طبية كانت مجهزة و مدربة على الاجراءات والبروتوكولات الخاصة بالتعامل مع فيروس كورونا، والتى توجت بنجاح حالة ولادة في أقل من ساعة لسيدة تم استقبالها من مركز الحجر الصحى بخانيونس .

في السياق، يوضح د.وليد أبو حطب مدير مستشفى التحرير بمجمع ناصر الطبى أنه منذ لحظة ابلاغنا بحالة سيدة على وشك الولادة من مركز الحجر الصحى بخانيونس تم التنسيق مع الطاقم الطبى بغرفة الحجر المتواجد بالمجمع و مع التمريض و طبيب الولادة بتجهيز كافة الامكانات لاستقبال هذه الحالة وفق اجراءات وقائية تضمن سلامة السيدة و جنينها الى جانب سلامة الطاقم الطبى.

و يشير الى أن غرفة الحجر الصحى كانت مجهزة لاستقبال الحالة خلال ساعة و تم توليدها باشراف د.نادر القدرة و مراقبة حالتها بعد الولادة لمدة 6 ساعات متواصلة حتى الاطمئنان على سلامتها و سلامة المولود.

من جانبها:أفادت مدير تمريض الولادة بمجمع ناصر أ.خولة المدهون أنه فور ابلاغنا بالحالة تم فرز القابلة أريج ابو مصطفى و التى كانت مدربة مسبقة على البروتوكولات الخاصة بالتعامل مع الحالات المشتبه بها ، و تم احضار كافة المستلزمات الخاصة بالولادة و العلاجات و الادوية الخاصة بذلك ،و تم توليدها بسلام ،معتبرة ذلك أنه نجاح للمجمع في التعامل مع أول تجربة قادمة من مراكز الحجر الصحة سيما و أنها حالة ولادة الأكثر خطورة.

د.محمد زقوت مدير عام مجمع ناصر الطبى أوضح أنه تم التعامل مع السيدة وفق سياسات عمل واضحة تم وضعها ضمن خطة الطوارىء لمواجهة جائحة كورونا من خلال تخصيص غرفة عزل في المستشفى لاستقبال الحالة المرضية من العائدين و التى تحتاج الى متابعة صحية تخصصية ، مثمنا جهود الطاقم الطبى الذى أشرف على ولادتها حتى ضمان سلامتها و اجراء الفحوصات اللازمة لها و لجنينها و بناتها و زوجها مؤكدا على خلوهم من المرض.

وكانت السيدة قد وصلت قطاع غزة عبر معبر رفح برفقة زوجها و بناتها الثلاث ،و تم اخضاعها للمتابعة الصحية من قبل الطاقم الطبى في مركز الحجر الصحى كونها حالة ولادة في شهرها الأخير.