بعد تنفيذ عدة برامج و لجان…د.الحاج : قلصنا قوائم الانتظار إلى النصف في بعض التخصصات الجراحية

حاورته/نهى مسلم

أكد د.عبد اللطيف الحاج مدير عام الإدارة العامة للمستشفيات على أن قوائم انتظار العمليات انخفضت إلى النصف في بعض التخصصات الجراحية مثل جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة و المسالك البولية و جراحة اليد و خاصة جراحة الأطفال التي كانت تطول إلى (1033) حالة انخفضت إلى 636 حالة في مجمع الشفاء الطبي..

و عزا سبب إطالتها في بعض التخصصات الأخرى إلى تضخم أعداد المرضى المستفيدين من خدمات وزارة الصحة و المعتمدين عليها بشكل أساسي من خلال التأمين الصحي , بسبب الوضع الاقتصادي الذي ازداد ترديا لسنوات الحصار الذي مس كافة جوانب الحياة في قطاع غزة.

و يضيف:” تبعات الحصار انعكست بشكل مباشر على زيادة العبء على خدمات وزارة الصحة و خاصة على مجمع الشفاء الطبي الذي يعتمد 80 % من سكان محافظة غزة على خدماته التي تعادل ثلث الخدمات في المستوى الثاني والثالث.”

و لمعالجة مشكلة قوائم الانتظار التي تصل إلى مشارف 2018 وضعت وزارة الصحة عدة حلول أبرزها يوضحها د.الحاج قائلا:”شرعنا بتشكيل لجنة عمليات برئاستي ,و تم تشكيلها من داخل وزارة الصحة و التي تعتمد على استغلال غرف العمليات بشكل أنجع لضمان أعلى إنتاجية ,و استغلال الفترة المسائية أو ساعات خارج الدوام الرسمي للعاملين في المستشفيات , لإجراء عدة عمليات في بعض تخصصات تطول قوائم انتظارها مثل جراحة الأطفال و المسالك البولية و جراحة الأنف و الأذن و الحنجرة.

و قال د.الحاج بأنه تم تفعيل برنامج إجراء العمليات الجراحية خلال أسبوع مقابل دفع رسوم رمزية بدلا من انتظار تطول لعام,منوها إلى أنها لاقت إقبالا كبيرا من المرضى ,حيث تم إجراء ألاف العمليات ضمن هذا البرنامج و ذلك خارج أوقات الدوام الرسمي , و أيام الإجازة الرسمية بشكل استثنائي.

و لأن بعض المرضى لا يستطيعون تغطية الرسوم الرمزية مقابل الإسراع في إجراء العملية قامت بعض الجمعيات بتغطية نفقات العمليات للمرضى ذوى الحالات المحتاجة اقتصاديا,مثل جمعية ابن باز التي غطت نفقات بعض المرضى في مجمع الشفاء الطبي و الأوروبي .

ومن ضمن الخطوات التي سعت إليها وزارة الصحة لتقليص قوائم الانتظار أيضا يضيف مدير عام المستشفيات:”بأنه  تم التعاون مع المؤسسات الصحية الأهلية التي تضم غرف عمليات أبرزها مستشفى حيفا التي تم تزويدها بقوائم كاملة من المرضى ضمن قوائم الانتظار في مجمع الشفاء الطبي مما يسهم في تخفيف بعضها و بشكل مجاني.

كما و تم التوافق مع وكالة الغوث للاستفادة من شراء الخدمات المعتمدة لديهم مع المؤسسات الصحية الأهلية و والخاصة في غزة ,بأن يتم اعتماد المرضى الذين لديهم حجوزات في قوائم الانتظار كأصحاب أولوية لتحويلهم لإجراء العمليات في تلك المؤسسات ,ممن يحملون بطاقة لاجئ.

و يتابع د.الحاج بأنه يتم تحويل عدد من الحالات التي تحتاج إلى عمليات تستهلك وقت طويل و تستنزف مستهلكات طبية إلى المؤسسات الصحية الأهلية والخاصة , خاصة التي تم شراء خدمات صحية منها و الاستفادة منها .

هذا و شجع مدير عام المستشفيات مدراء المستشفيات التابعة لوزارة الصحة بالقيام بحملات طوعية من قبل الطواقم الطبية لإجراء العمليات الجراحية في فترات مسائية , أو خارج أوقات الدوام , أو أيام الإجازات تخفيفا من قوائم الانتظار,مشيرا إلى إدخال جراحة القلب ضمن قوائم تخفيف الانتظار من خلال إجراء جراحة القلب لعملياتهم خارج أوقات الدوام الرسمي.