بيان صادر عن وزارة الصحة حول الأحداث في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني

انطلاقا من المسئولية المباشرة لوزارة الصحة في متابعة المؤسسات الصحية غير الحكومية في قطاع غزة، نشير أنه من خلال تواصلنا الميداني ومتابعتنا المستمرة مع تلك المؤسسات فقد وصلتنا مجموعة من الشكاوى تجاه الهلال الأحمر الفلسطيني بغزة والتي تتعلق بما يلي: (الملف الطبي والأطباء, ملف المسرحين من الهلال بغير وجه حق مما يزيد أعداد العاطلين عن العمل لأهداف سياسية, الملف الأخلاقي , ملف أدوية الهلال المباعة في الصيدليات الخاصة).

وفي هذا الإطار نود التأكيد في وزارة الصحة أننا نأخذ تلك الشكاوى على محمل الجد، ونقوم بمتابعتها ومراجعتها مع المسئولين للوقوف على الحقيقة، ونشير هنا أننا في وزارة الصحة قمنا بوضع الحلول لهذه القضايا والإِشكالات من باب حماية الموظف في القطاع الحكومي الخاص من الاستغلال وكذلك الابتزاز الطبي والأخلاقي، علاوة على توفير كافة الخدمات الصحية وفي كافة المواقع والقطاعات لكافة المواطنين بلا استثناء.

علما بأن الوزارة قد قامت في وقت سابق بمخاطبة الهلال الأحمر الفلسطيني عبر كتاب رسمي من السيد معالي وزير الصحة؛ يفيد بتشكيل لجنة مكلفة بمتابعة ومراقبة مزودي الخدمة الصحية في محافظات قطاع غزة، وعند أول زيارة قامت بها اللجنة لمقر جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بغزة فقد رفضت إدارة الجمعية ممثلة بالدكتور خالد جودة رئيس الجمعية وآخرين لقيام اللجنة بإجراءاتها الرقابية، وقد تم تصوير أعضاء اللجنة بالكاميرات أثناء محاولة تأدية واجبها. ونشير هنا أن عمل اللجنة بقي شبه معطل ولمدة أسبوعين بسبب تسويف رئيس الجمعية د.خالد جودة ورفضه لعمل اللجنة.
وقد عكفت وزارة الصحة على حل الإشكال، حيث تم عقد لقاء بين معالي وزير الصحة د.باسم نعيم ووكيل الوزارة المساعد د.حسن خلف، د.مدحت محيسن مدير عام الرقابة الداخلية وبين اللجنة الدولية للصليب الأحمر ممثلة بالسيدة باربرة والسيد ستيفان والسيد إياد نصر ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة، بالإضافة إلى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ممثلة بالدكتور خالد جودة وقد تم الاتفاق على أن تباشر اللجنة عملها الرقابي الإداري والمالي والفني على كل فروع الهلال ولا دخل لِلَجنة في سياسات الهلال، علما بأن وزارة الصحة قد كلفت د. مدحت محيسن مدير عام الرقابة الداخلية بالوزارة للتنسيق مع رئيس الهلال الأحمر بغزة د. خالد جودة لحل أي خلاف قد ينشب.

و بناءا على هذا الاتفاق عقد لقاء بين د.خالد جودة رئيس جمعية الهلال الأحمر و د.مدحت محيسن مدير عام الرقابة الداخلية بوزارة الصحة بحضور أ. إياد نصر ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر بغزة، وذلك يوم الثلاثاء 2/3/2010 للتأكيد على هذا الاتفاق، حيث قام أ. نصر بكتابة وصياغة نص هذا الاتفاق كمسودة. و بعد ذلك بدأت اللجنة عملها في عملية الرقابة على ملف شؤون الموظفين، وعندما طلبت اللجنة ملف المشاريع لتدقيقه، فوجئت اللجنة برفض الإخوة في الهلال لهذا الطلب؛ بذريعة أن رئاسة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في رام الله ترفض الرقابة على الجمعية، مع التأكيد على مماطلة الجمعية لإجراءات الترخيص القانوني مع الجهات المختصة في الوزارة حتى الآن.

وبناءً عليه تجد الوزارة نفسها مضطرة لاتخاذ كل الإجراءات اللازمة للقيام بواجبها كرقابة وإشراف على العمل الصحي والأهلي لحماية المواطن من أية تجاوزات، والتعاون مع مقدمي الخدمات من أجل تطوير العمل الصحي وتخفيف معاناة الناس، ولهذا تتطلع الوزارة إلى موقف إيجابي من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني والتعاون مع اللجان المكلفة وتسهيل مهمتها.

وزارة الصحة الفلسطينية