بيان صحفي صادر عن وزارة الصحة حول واقع مرضى السرطان في قطاع غزة مع نقص الأدوية واغلاق المعابر

 

منذ بداية سنوات الحصار الممتدة , ظل القطاع الصحي أحد أهم القطاعات الحياتية في غزة الأكثر تضررا جراء الحصار .وبما أن وزارة الصحة هي المقدم الوحيد لرعاية مرضى الدم والأورام تواجه تحديات جسيمة في تقديم الخدمات الصحية لمرضى السرطان من نقص أدوية والمستهلكات الطبية والتجهيزات الطبية المطلوبة وقد سعت الوزارة خلال السنوات الماضية وخلال جائحة كورونا ببذل جهودا كبيرة مع كافة الأطراف للتخفيف من معاناة مرضى السرطان ولكن هذه المساعي سرعان ما اصطدمت بقيود الحصار والانقسام مما القى بحمل ثقيل على المرضى والذين باتوا التوصيف الدقيق لتلك الحالة الانسانية الصعبة لتنتهي بوفاة العديد منهم إما بسبب نقص الخدمات العلاجية في مستشفيات غزة أو بسبب القيود غير المبررة التي تفرضها سلطات الاحتلال أمام حركة المرضى الذين يحتاجون العلاج في المراكز التخصصية في الضفة والقدس والداخل المحتل.

 

وفي ضوء ذلك توضح وزارة الصحة بعض الحقائق على النحو التالي:

  1. خلال الخمس سنوات الماضية بلغ عدد الحالات المشخصة بأنواع السرطان المختلفة 8644 حالة أي بمعدل اصابة 90 حالة لكل 100 ألف نسمة، ما يعني تشخيص 1800 حالة جديدة كل عام.
  2. يعاني مرضى السرطان من نقص 60 % من الأدوية والبرتوكولات العلاجية، وهو مؤشر خطير أمام فرص علاج المرضى في قطاع غزة.
  3. ما بين 50 الى 60 % من مرضى السرطان في قطاع غزة يحتاجون للسفر للعلاج في مراكز تخصصية خارج قطاع غزة للحصول على العلاج الاشعاعي والمسح الذري والعلاجات الكيماوية التي لم تتوفر في مستشفيات غزة.
  4. ان الإجراءات والقيـود الإسرائيلية المشددة تجاه المرضى ومرافقيهم منعت نحو 60 % من المرضى للوصول الى المشافي التخصصية.
  5. ان منع هؤلاء المرضى من السفر يعني أن يموتوا بمضاعفات كانت قابلة للعلاج حيث سجلت وزارة الصحة أكثر من 3000 حالة وفاة خلال الخمس سنوات الماضية.

وأمام هذه الحقائق الصعبة فان وزارة الصحة تؤكد على ما يلي:

  1. نطالب المجتمع الدولي بالضغط على سلطات الاحتلال لرفع قبضتها والقيود على حركة المرضى وتسهيل وصولهم للمستشفيات التخصصية خارج قطاع غزة.
  1. ندعو كافة الهيئات والمؤسسات الدولية والانسانية الى مساندة ودعم الحقوق العلاجية لمرضى في قطاع غزة وخاصة مرضى السرطان للتخفيف من معاناتهم المستمرة.
  1. ندعو كافة الجهات المعنية الى التدخل الفوري لتوفير الادوية التخصصية لمرضى السرطان، وتعزيز فرص العلاج العاجل.