تفقد مستشفى الولادة بمجمع الشفاء .. هنية : الحصار الصحي وصل مستويات مأساوية، ويطالب الحكومة بالإيفاء بالتزاماتها تجاه القطاع

 

تفقد مستشفى الولادة بمجمع الشفاء

هنية : الحصار الصحي وصل مستويات مأساوية، ويطالب الحكومة بالإيفاء بالتزاماتها تجاه القطاع

 

 الصحة: نور الدين عاشور

حذر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس د. إسماعيل هنية من خطورة المستويات المأساوية التي وصل إليها الحصار المفروض على قطاع غزة, مطالباً في الوقت ذاته حكومة التوافق الوطني بالإيفاء بالتزاماتها تجاه القطاع, تصريحات هنية جاءت في ختام زيارة لمجمع الشفاء الطبي للاطلاع على صورة الأوضاع القاسية التي آلت إليها أقسام وغرف المبنى المتهالك والتي بدأت بعض جدرانه وأسقفه بالتساقط التدريجي منذ نحو أسبوعين.

وقال هنية أن الوقت قد حان لرفع اليد الظالمة التي تحاصر وتمنع مقومات الحياة عن أهلنا في قطاع غزة, داعيا المجتمع الدولي لاتخاذ قرارا أكثر فعالية تجاه ثني الاحتلال الصهيوني بوقف سياساته الإجرامية وتعنته في إبقاء حالة الإغلاق والتضييق على مصادر العيش الطبيعية لشعبنا في غزة.

كما وطالب هنية المؤسسات الدولية والعربية والإسلامية إلى سرعة التداعي لتقديم الدعم اللازم لإعادة الحياة للمرافق والمؤسسات الصحية في قطاع غزة والتي أصبحت شاهدا على مدى بشاعة الحصار الذي يطوي عامه العاشر وما خلفه من فصول مظلمة حرمت المرضى من حقوقهم العلاجية , كما وحرمت تلك المؤسسات من عديد المشاريع التطويرية والتأهيلية والتي كانت ستمثل نقطة تحول على صعيد تطر الخدمة الصحية الوطنية .

وتطرق هنية خلال لقائه بأركان وزارة الصحة وفي مقدمتهم د. يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة وإدارة مجمع الشفاء الطبي, تطرق إلى الدور الريادي لوزارة الصحة والعناوين العريضة التي سطرتها طواقمنا الطبية على صفحات الانجاز والتي خرجت في أصعب مراحل الحصار , وتسجيلهم لمعدلات نجاح في عديد التخصصات النوعية وصلت إلى معدلات عالمية في جراحات القلب والقسطرة والكلى والأعصاب وغيرها, مشيراً إلى ما قدمه أطباؤنا وكوادر وزارة الصحة من عطاء منقطع النظير خلال حروب ثلاثة قاسية وصعبة شهد لهم بالكفاءة الوفود الطبية التي جاءت لمساعدتهم في تضميد جراحات شعبنا . كما وحث هنيه الكوادر الصحية إلى بذل المزيد من الجهود للحفاظ على استمرارية تقديم الخدمة رغم صعوبة الطريق وما يتعرض له القطاع الصحي من أزمات متراكمة بفعل الحصار وتمعن الاحتلال في سياسة الحرمان, معربا عن شكره وتقديره باسمه وباسم الوفد المرافق من أعضاء المكتب السياسي لحركة حماس وقيادات الحركة لوزارة الصحة بكافة أركانها وكوادرها على بذلهم وعطائهم في سبيل استقرار الخدمة الصحية .

بدوره قدم د. يوسف أبو الريش وكيل وزارة الصحة شرحا وافيا حول الوضع الطارئ الذي سببه تصدع وتساقط بعض الأقسام والغرف بمستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي, حيث أن القرار الهندسي والفني أشار الى صعوبة استمرار تقديم خدمات الولادة بشكلها الطبيعي والآمن , مبينا حجم الخدمة الذي يقدمها المستشفى كونه الأكبر في مجال خدمات النساء والولادة على مستوى قطاع غزة.

كما وأوضح أبو الريش الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لمعالجة هذا الوضع الطارئ حيث تم تشكيل لجنة لوضع دراسة وتوصيات تضمن استمرار تقديم خدمات الولادة بشكل آمن , وقد كان من ضمن هذه الإجراءات إخلاء مبنى الولادة وإعادة توزيع الخدمة داخل مجمع الشفاء الطبي, أو توزيعها على مستشفيات أهلية عن طريق شراء الخدمة.

كما وتم اطلاع منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية الدولية على طبيعة الوضع القائم وحثهم على المشاركة في البحث على حلول جذرية تضمن وجود مبنى جديد للنساء والولادة, مشيرا إلى قرار حكومة التوافق في جلستها الأخيرة تخصيص مبلغ 4 مليون دولار ضمن المنحة الكويتية معربا عن أمله بالإسراع في الخطوات العملية لهذا المشروع لما يشكله من أهمية بالغة للحفاظ على استمرار واستقرار خدمات الولادة , فضلا على أن مجمع الشفاء الطبي يضم مباني أخرى متهالكة مثل مبنى الباطنة القديم الذي تم إخلاؤه لذات السبب “لتصدعه” في وقت سابق ومبنى الكلى والصدرية الذي ينتظر ذات المصير وان تكون هناك تحركات حقيقية للمحافظة على هذه الخدمات الحيوية الأساسية في مجمع الشفاء الطبي المستشفى الأكبر في فلسطين والذي تعرضت بنيته التحتية لإضرار بالغة بسبب الحصار الظالم على قطاع غزة .