جبر :العمل التمريضي في مراكز الحجر الصحي واجب إنساني لامجال فيه للخوف أوالقلق.

جبر :العمل التمريضي في مراكز الحجر الصحي واجب إنساني لامجال فيه للخوف أوالقلق.
الصحة/أمل مطير
تخوض الكوادر الطبية والتمريضية كفاحاً مستمراً للقضاء على وباء كورونا المستجد، مضحين بحياتهم تلبية لمهنتهم الانسانية في سبيل الحفاظ على حياة الآخرين من المرضى والعائدين في مراكز الحجر الصحي .

الحكيم محمد جبر الذي يعمل ضمن الطاقم التمريضي في مستشفى الصداقة لليوم الثالث عشر على التوالى
يقول “أن أكون أحد الكوادر التمريضية في مراكز الحجر كان قراراً إختيارياً لا مجال فيه للخوف و القلق سوى التوكل على رب العباد ليحمينا في مواجهة فيروس كورونا ،هذه هي طبيعة مهنتنا الانسانية تحتم علينا ضرورة المساهمة في رفع الضرر عن أبناء شعبنا وخدمة المرضى من العائدين الذين هم بحاجة الى عناية فائقة”

ويضيف ” لا يمكن لأي ممرض أن يفصل الإنسان الذي يسكن داخله عن المهنة التي يمارسها، لو تراجع كل منا عن أداء واجبه في هذه المحنة فمن لهذا المريض،داعيا الزملاء ان تكون قناعاتهم نابعة من دافع انسانى فقط”

وأوضح جبر أنه يتخذ اجراءات الوقاية و السلامة كإرتداء الألبسة الواقية من العدوى والكمامات والقفازات عند التعامل مع النزلاء حفاظا على سلامتهم و سلامتنا لافتا الى أن الرعاية التمريضية في المستشفى تقدم لجميع المرضى باهتمام بالغ على مدار الساعة .

وتابع” هذا العام افتقدنا أجواء رمضان مع الأهل والأحباب التي كنا ننتظرها بشغف ككل عام،لكنه حل ضيفاً علينا أنا وزملائي داخل مراكز الحجر ،لكنه هذا الأمر يهون علينا كوننا بجانب من هم أشد حاجة لنا في تلك المحنة “.

وقدم الحكيم جبر شكره لوزارة الصحة ولجميع الجهود الساعية لتوفير كافة الاحتياجات في مستشفى الصداقة و خاصة لعطوفة وكيل وزارة الصحة د.يوسف أبو الريش الذى يتابع شخصيا تلك الجهود على مدار الساعة لتطبيق كافة الاجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا.