حتى لا تسيء استخدام المضادات الحيوية

يعتبر سوء استخدام المضادات الحيوية سبباً رئيسياً لزيادة مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، وقد ازدادت مقاومة المضادات الحيوية، مما يهدد القدرة على علاج أنواع من العدوى ويجعل المضادات الحيوية أقل فعالية.

يحدث سوء استخدام المضادات الحيوية إما بالإفراط باستخدامها أو استخدامها لأسباب خاطئة مما قد يسبب أضراراً صحية .

إساءة استعمال المضادات الحيوية أو الإفراط في استعمالها يسهم في جعل البكتيريا أكثر مقاومة للمعالجة ما يمثل واحدة من أكثر التهديدات المضرة بالصحة.

ما هي المضادات الحيوية؟

المضادات الحيوية نوع من مضادات الميكروبات وهي أدوية تساعد على وقف الالتهابات التي تسببها البكتيريا وذلك عن طريق قتل البكتيريا أو منعها من التكاثر.

ما هي مقاومة المضادات الحيوية ؟

تحدث مقاومة المضادات الحيوية عندما تطوّر البكتيريا القدرة على هزيمة الأدوية المصممة لقتلها. هذا يعني أن البكتيريا لا تموت وتستمر في النمو على الرغم من استخدام المضادات الحيوية.

يصعب القضاء على البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، وأحيانًا يكون من المستحيل علاجها. وفي معظم الحالات تتطلب فترات إقامة طويلة في المستشفى.

لا تعني مقاومة المضادات الحيوية أن الجسم نفسه أصبح مقاومًا لتأثير المضادات الحيوية؛ بل تعني أن البكتيريا أصبحت مقاومة للمضادات الحيوية المصممة لقتلها.

للوقاية من انتشار مقاومة المضادات الحيوية ومكافحتها اتبع الاتى:

– لا تستعمل المضادات الحيوية إلا بوصفة طبية.

  • المضادات الحيوية لا تعالج العدوى الفيروسية مثل البرد أو الإنفلونزا ولا تعالج كل الأمراض.
  • لا تتشارك نفس جرعة المضاد الحيوي مع أفراد أسرتك أو الآخرين.

– أكمل جرعة المضاد حسب الوصفة التي وصفها الطبيب حتى لو كنت تشعر بتحسن.

– التزم بمواعيد الجرعات، المضادات الحيوية أكثر فاعلية عندما يتم تناولها بالطريقة الموصوفة من قبل الطبيب.

– لا تكرر نفس المضادات الحيوية التي تم استخدامها سابقا مرة أخرى بدون استشارة الطبيب، فقد يصف الطبيب مضادا مختلفاً تبعا لحالتك في كل مرة.

– لا تأخذ الدواء المتبقي من المرة السابقة، يمكن أن يؤدي تناول الدواء الخطأ إلى تأخير الحصول على العلاج المناسب وقد يؤدي إلى تفاقم حالتك.

– لا تتناول المضادات الحيوية الموصوفة لشخص آخر من تلقاء نفسك. قد لا تكون هذه مناسبة لمرضك.