خلال الاحتفال باليوم العالمي للقبالة.. د. ابو الريش: القابلات كان لهن دور كبير في خفض معدلات وفيات الأمومة في فلسطين


الصحة/ ابراهيم شقوره
أثنى وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش على تطور الخدمات الصحية في قطاع غزة، مبيناً أن المؤشرات الصحية وعلى الرغم من صعوبة الأوضاع في قطاع غزة إلا أنها تتطور بشكل كبير وأن من بين ذلك كان انخفاض معدلات وفيات الأمومة في مشافي قطاع غزة.
وأعرب وكيل وزارة الصحة خلال الاحتفال باليوم العالمي للقبالة أمس الخميس، عن اعتزازه بالدور الذي أسهمت به القابلات في خفض معدلات وفيات الأمومة في قطاع غزة، من خلال مشاركتهن في خدمات الولادة عبر برنامج الولادة الآمنة والتي تشرف عليه القابلات بشكل متكامل.
وقال وكيل وزارة الصحة إن المستقبل لخدمات الولادة سيكون بيد القابلات بشكل أكبر، مشيراً إلى أنه سيتم خفض نسبة مشاركة الأطباء في الولادات الطبيعية وزيادة نسبة القابلات في ذات المجال.
وأكد د. ابو الريش أن وزارته أولت اهتماماً خاصا بالقابلات ايمانا منها بدورهن، مبيناً أن القابلات أثبتن أنهن على قدر المسؤولية في تحمل قدر كبير من خدمات الولادة والصحة الانجابية.
من جانبه، أثنى مدير برامج الصحة الإنجابية بصندوق الأمم المتحدة للسكان بفلسطين د. علي الشعار على تطور خدمات الصحة الانجابية والولادة في قطاع غزة، قائلاً أن غزة أصبحت نموذجا يتعلم منه العالم كيف يجترح النجاح.
وبين الشعار أن ما تم تحقيقه في عمل القابلات في قطاع غزة يفوق ما تتوقعه منظمته في ظل الظروف الصعبة والمعقدة التي يعيشها قطاع غزة، معربا عن سعادته بالشراكة مع وزارة الصحة في تطوير خدمات الولادة في قطاع غزة.
من جانبه، أعرب عميد كلية فلسطين للتمريض التابعة لوزارة الصحة د. خليل شعيب عن اعتزازه بتطور خدمات القبالة في قطاع غزة، مشيراً إلى دور كليته الرائد في تطوير خدمات القبالة من خلال اعتماد العديد من برامج القبالة في قطاع غزة.
وعدد د. شعيب الانجازات التي حققتها كليته والتي كان أبرزها الانضمام للهيئة العالمية للقابلات، إلى جانب تقديمها أكثر من 25 كورس معتمدة دوليا في مجالات التمريض والقبالة.
بدوره، دعا نقيب الممرضين د. خليل الدقران في كلمة له بالاحتفال ، إلى العمل على زيادة أعداد القابلات في التوظيف، إلى جانب الاستمرار في رفع كفاءة القابلات والذي كان له الدور الأبرز في تطوير الخدمات الصحية للمواطنين الفلسطينيين.
وشمل الاحتفال العديد من الفقرات العلمية والثقافية التي أوضحت تطور خدمات القبالة في قطاع غزة ومدى الاحترام والتقدير التي باتت تحظى به القابلات في المجتمع الفلسطيني.
واختتم الاحتفال بتوزيع عدد من الدروع وشهادات التقدير على القابلات المميزات في المرافق الصحية في قطاع غزة.