خلال زيارته لمستشفى النصر للأطفال..الوزير نعيم يؤكد على أهمية استكمال المشاريع المعطلة داخل الوزارة

في إطار متابعته وإشرافه المباشر على سير عمل مؤسسات وزارة الصحة، أكد معالي وزير الصحة الدكتور باسم نعيم على أهمية استكمال المشاريع المعطلة داخل الوزارة بما يضمن تقديم خدمة صحية أفضل للمريض الفلسطيني، الذي يدفع ضريبة الحصار الظالم الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.

 جاء ذلك خلال زيارة قام بها معالي الوزير إلى مستشفى النصر للأطفال برفقة د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات، م. بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة والأستاذ احمد العشي مدير العلاقات العامة والعامة والإعلام، حيث كان في استقبالهم مدير المستشفى الدكتور نبيل البرقوني وعدد من المسؤولين في المستشفى.

 وتفقد الوزير نعيم عددا من أقسام المستشفى شملت قسم الحضانة والعناية المركزة وقسم رعاية الأطفال وغيرها من الأقسام الأخرى, واطلع على حجم المشاكل التي تواجهها المستشفى, بالإضافة إلى المنجزات التي حققتها في الفترة الأخيرة والتي كان آخرها تزويد قسم الحضانة بأجهزة ومعدات طبية حديثة.

وكان قد التقى الوزير نعيم بذوي الأطفال المرضى داخل المستشفى مؤكدا حرص الوزارة على تقديم كافة الخدمات والمساعدات الطبية التي من شأنها أن تخفف عن المرضى، مشددا أن الوزارة لا تألوا جهدا في هذا الأمر، رغم كافة التحديات والصعوبات التي تواجهها.

وأثنى معاليه على حجم الجهود المضنية التي تقوم بها إدارة المستشفى وكافة العاملين فيها من أجل خدمة أبناء شعبنا للتخفيف عنه من وطأة الحصار ولتعزيز صموده في وجه الاحتلال الذي يقتل أبناء شعبنا ويحاصره.

وبدره قدم د. نبيل البرقوني مدير مستشفى النصر للأطفال شرحا وافيا عن حجم المعاناة التي يواجهها الأطفال المرضى نتيجة النقص الحاد في الأدوية والمعدات والأجهزة الطبية؛ الأمر الذي يودي بحياتهم جراء منع الاحتلال سفرهم لتلقي العلاج بالخارج.