خلال زيارته مجمع ناصر الطبي .. الوزير نعيم: عام 2010 هو عام جودة الخدمات الصحية في المستشفيات

أكد معالي وزير الصحة د. باسم نعيم نجاح وزارته في التغلب على كل معيقات الحصار والانقسام وآثار الحرب وانتقالها لمرحلة البناء والتطوير بغية تحقيق جودة الخدمة الصحية في كل المؤسسات الحكومية، موضحاً أن تطبيق الجودة في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية هو شعار العام الحالي، جاء ذلك خلال جولته التفقدية لمجمع ناصر الطبي برفقة وفد رفيع المستوى من الوزارة ضم د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات د. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي ، د. مدحت محيسن مدير عام الرقابة الداخلية، م. بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة وآخرين.
وأكد الوزير نعيم أن الزيارة تأتي ضمن رؤية واضحة لدى الوزارة تفضي بزيارة كافة المستشفيات والمراكز الصحية، بهدف التعرف على احتياجاتها والعمل على توفيرها ضمن الإمكانات المتاحة بغرض الارتقاء بالخدمة الصحية المقدمة للمواطنين.
وشملت جولة الوزير نعيم والوفد المرافق له زيارة مبنى C بمستشفى ناصر، حيث تم الاطلاع عن كثب على أعمال الصيانة والترميم الجارية فيه، بالإضافة إلى تفقد كل أعمال الترميم في مستشفى مبارك، وكذلك \”الكافتيريا\” التي تم الانتهاء من تجهيزها بمواصفات على أعلى المستويات.
كما زار الوزير نعيم غرف العمليات وأقسام الهندسة والصيانة والاستقبال والطوارئ وقسم النساء والتوليد وباقي أقسام المجمع، واطمأن على أحوال المرضى الصحية، متمنيا لهم الشفاء العاجل.
وأشاد الوزير نعيم بالتطورات التي يشهدها المجمع منذ إنشائه قبل 50 عاما، خاصة في عهد إدارته الجديدة بقيادة د. يوسف أبو الريش وأعضاء مجلس إدارته، مبديا إعجابه بمستوى التطبيق الدقيق لكافة توصيات الوزارة والرامية لبناء صرح طبي يخدم كافة المحافظات الجنوبية سعيا نحو الارتقاء بالكادر الطبي وصولا لتحقيق الهدف الأسمى والمتمثل في إنهاء ملف العلاج بالخارج خلال المرحلة المقبلة في معظم التخصصات الطبية.
وقال الوزير نعيم\” إن عجلة التطور الذي يشهده المجمع يشجّع الوزارة على تقديم كافة أشكال الدعم اللوجيستي والمعنوي للكوادر الطبية والفنية والتمريضية والإدارية بغرض مواصلة مشوار النجاح المتميّز، من خلال دعم برنامج البورد الفلسطيني للأطباء في تخصصات طبية جديدة، إضافة إلى تدريس \”دبلوم التخدير والعناية المركزة\” لأول مرة في الجامعات الفلسطينية والخاص بالطواقم التمريضية.
وأكد الوزير نعيم خلال التقائه بمدراء الدوائر ورؤساء الأقسام حرصه الكامل في كل زيارة يقوم بها إلى المستشفيات إلى التواصل معهم ومناقشة الأفكار والمقترحات، بغرض تدراسها والعمل على حلها، معربا عن أمله في إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية من أجل العمل ضمن منظومة مشتركة بين كافة أطياف الشعب الفلسطيني، مبينا أن الوزارة إذا ما عملت في ظروف طبيعية خاصة في ظل ما تتميز به وزارة الصحة من الشفافية في العمل وآلية التوظيف وتوزيع الأدوار بعد اعتمادها الهيكلية لأول مرة وفق ضوابط ومعايير دقيقة وعادلة تضمن حقوق الجميع بالتساوي، فمن المؤكد الوصول إلى جودة الخدمة الصحية في كافة جوانبها، منوها أن وزارته تقدّر الجهود التي تبذلها إدارة مجمع ناصر من خلال تواصلها مع كافة الإدارات والأقسام للتعرف على احتياجاتهم بما يسهم في دفع عجلة التطوير بوتيرة متسارعة.
بدوره قدّم د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات شكره لكافة العاملين في المستشفى على التزامهم بكافة التوصيات التي رفعتها الوزارة خلال العام الماضي، مشيرا أن الإدارة العامة للمستشفيات وعبر التواصل مع الوزارة تسعى لتطبيق نموذج الإحالة الذي يقوم على تحويل المرضى من العيادات إلى المستشفيات على غرار ما هو مطبّق في مجمع الشفاء الطبي، داعيا جميع الموظفين إلى الالتزام بالزي الرسمي ومضاعفة جهودهم لتحسين مستوى الخدمة الصحية للمواطنين في المحافظات الجنوبية.
من جانبه أشاد د. يوسف أبو الريش مدير عام مجمع ناصر الطبي بزيارة الوزير والوفد المرافق، مؤكدا أن الزيارة تعطي انطباعا لدى كافة العاملين في المجمع على اهتمام الوزارة في معالجة بعض المشاكل التي تواجهها للعمل على حلها من خلال التواصل المباشر، مستعرضا الانجازات التي حققتها إدارة المجمع مؤخرا والتي كان أبرزها تنظيم العديد من المؤتمرات العلمية في كافة التخصصات بالإضافة إلى تطوير الجانب التعليمي، وكذلك ضبط العمل الإداري وتعزيز الجانب الأخلاقي.