خلال مؤتمر صحفي .. د.المخللاتي : الفترة القادمة ستشهد إجراءات عملية تكاملية بين شمال سيناء وقطاع غزة لدعم احتياجات القطاع الصحي

خلال مؤتمر صحفي

د.المخللاتي : الفترة القادمة ستشهد إجراءات عملية تكاملية بين شمال سيناء وقطاع غزةلدعم احتياجات القطاع الصحي

الصحة :  أمل مطير

أكد وزير الصحة د. مفيد المخللاتي أن الفترة القادمة ستشهد تعاوناً كبيراً وإجراءات عملية تجسد التكامل بين محافظة شمال سيناء وغزة ضمن القوانين والمحددات المصرية التي تحكم العلاقات بما يحقق مصلحة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والأكاديمية بين البلدين.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته وزارة الصحة اليوم السبت مع وفد من النقابات المهنية الطبية في محافظة شمال سيناء برئاسة د.صلاح سلام نقيب أطباء شمال سيناء، بحضور د.محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي ود.اشرف أبو مهادي مدير عام الصيدلة وعدد من الشخصيات العاملة في وزارة الصحة.

وعبّر وزير الصحة عن سعادته بالدور المصري الداعم اتجاه فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة مضيفا ” أن هذه الزيارة تحمل أسمى معاني الإخوة والترابط التاريخي العميق بين شعب غزة وشعب شمال سيناء من روابط الدين والعروبة والعقيدة والآمال والتحديات المشتركة”.

وثمن د.المخللاتي دور القيادات الصحية في شمال سيناء لوقوفها الدائم مع أهالي قطاع غزة في الأزمات والاعتداءات الصهيونية عليهم خاصة في معركتي الفرقان وحجارة السجيل ،من خلال إعلان حالة الطوارئ منذ اللحظات الأولى للاعتداء في المستشفيات والمؤسسات الصحية التابعة لهم علاوة على توفير30سيارة إسعاف مجهزة بأحدث التجهيزات لنقل الجرحى إلى جانب الاستعداد الدائم لاستقبال الحالات المحولة من قطاع غزة إلى الجانب المصري حيث بلغ عددها 43حاله حرجة في حرب حجارة السجيل مضيفا”نحن لا ننسى هذه التضحيات والجهود المبذولة لمساندة قطاع غزة ومشاركة شعبنا الفلسطيني في قضيتهم”

وبدوره عبّر د.صلاح سلام نقيب الأطباء في محافظة شمال سيناء عن فخره واعتزازه بوجوده في قطاع غزة، هذا القطاع الذي مرغّ أنف المحتلين في التراب وقدم الغالي ونفيس في الدفاع عن المسجد الأقصى فهو رمز الكرامة والعزة للأمة العربية والإسلامية بأسرها.

وأوضح د.سلام أن الأيام القادمة ستشهد إجراءات عملية لدعم القطاع الصحي بغزة وتجسد التعاون بين محافظة شمال سيناء والقطاع مضيفا ” أن أول نتائج هذه الزيارة ابتعاث أطباء لاستكمال الدراسات العليا في جامعة سيناء، واستقدام كبار الأساتذة والاستشاريين إلى مجمع الشفاء الطبي والمستشفيات الأخرى في القطاع.

وأكد د.سلام أن العمل جار لإعداد مستشفى العريش الدولي خلال 6 أشهر لاستقبال كافة الحالات من القطاع، ليس فقط في حالات الطوارئ بل حالات المرضى الذين يحتاجون للتدخل الطبي العالي.

وأشار د.سلام إلى أنه ستكون هناك تسهيلات كثيرة في دخول الأدوية للقطاع ،مشددا على أن الوفد سيعمل بكل ما يملك من إمكانيات لمحاولة الضغط حتى يكون معبر رفح مفتوحا على مدار الساعة بشكل دائم.

وفي نهاية كلمته، وجهه د.سلام رسالة إلى أصحاب الضمائر الحية من أحرار العالم للوقوف بجانب الشعب الفلسطيني ودعمه بالإمكانيات المتاحة قائلاً “خلال زيارتنا لمستشفيات قطاع غزة فوجئنا بوضع المرضى خاصة في قسم الفشل الكلوي يبكي ولا يصح أن يكون هذا حال الإنسان الفلسطيني مؤكدا على دعم مصر حكومة وشعبا لصمود الشعب الفلسطيني وقضيته على كافة المستويات”.