خلال يوم علمي .. الرعاية الاولية تناقش تقريرها السنوي حول واقع الأمراض المعدية في قطاع غزة

خلال يوم علمي

الرعاية الاولية تناقش تقريرها السنوي حول واقع الأمراض المعدية في قطاع غزة

 

 نظمت دائرة الطب الوقائي بالإدارة العامة للرعاية الأولية يوما علميا لعرض ومناقشة نتائج التقرير السنوي حول  (واقع الأمراض المعدية في قطاع غزة .. الواقع والتحديات ) برعاية من منظمة الصحة العالمية وبحضور عدد من مدراء المستشفيات ومدراء دوائر الرعاية الأولية ومدراء الوحدات وأطباء الأطفال وممثلي المؤسسات الدولية المعنية .

حيث قال د. مجدي ظهير مدير دائرة الطب الوقائي أن التقرير يتطرق الى أبرز ملامح العمل خلال العام 2014 , وما حققته الوزارة في مجال التطعيمات والوقاية من الأمراض المعدية من خلال الشراكة مع المؤسسات الدولية وبتنفيذ عديد البرامج المختصة , كما وركز التقرير على النجاحات الملموسة في إطار مكافحة الأمراض والتي تدلل عليها المؤشرات الصحية التي حققتها الوزارة والتي تدل على مستوى الخدمات الصحية بشهادة المؤسسات الدولية وبمقارنة بالدول الاقليمية حيث أن فلسطين خالية من شلل الاطفال والكوليرا والحصبة والحصبة الالمانية والتيتانوس والسعال الديكي.

كما وتم الحد من الامراض المعدية كالتهاب السحايا والكبد الوبائي والمكورات الرئوية والاسهال والطفيلات والعديد من الامراض التي تشكل تحديا لارتباط ظهورها بالمتغيرات البيئية والاجتماعية والحروب والحصار . وأشار د. ظهير في استعراضه للتقرير ما بذلته الراعية الاولية من جهود كبيرة ومضاعفة بالتعاون من المؤسسات الصحية والاغاثية الدولية خلال حرب 2014 , وما خلفه من تشريد ل400 الف نسمة في مدارس وكالة الغوث وتحويلها لمراكز ايواء غير مؤهلة حيث لم تسجل الوزارة أي مرض وبائي . وقدم د. ظهير شكر وتقدير وزارة الصحة والادارة العامة للرعاية الاولية ممثلة بالدكتور فؤاد العيسوي الى الشريك الأساسي وكالة الغوث وبرنامج الصحة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف والمؤسسات الدولية التي لم تتوانى في توفير الدعم خاصة في مجال مكافحة الأمراض . تحديات وصعوبات.

إلى ذلك دعا د. محمود ظاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة إلى ضرورة الانتباه الى ما يعترض العمل الصحي في غزة من صعوبات وتحديات تتمثل في نقص المستلزمات الطبية والأدوية والوقود ومصادر الطاقة والموارد اللازمة لتشغيل المؤسسات الصحية، إضافة الى عدم تلقي العاملين في القطاع الصحي لرواتبهم , وتفشي حالة الفقر والبطالة كلها عوامل تهدد بتدهور في المحددات الصحية , وتتطلب عمل جاد لحماية المنجزات الصحية خاصة في مجال مكافحة الأمراض المعدية . وعبر د. ظاهر عن قلقه إزاء المؤشرات التي أطلقتها وكالة الغوث فيما يتعلق بارتفاع نسبة وفيات الرضع في قطاع غزة ما يعني ان هناك تحدي وخطر ناجم عن العوامل السلبية على مجمل الخدمة الصحية والحالة الصحية للسكان.

وأشاد د. ظاهر بما انجز من برامج خلال فترة الحرب والتي كانت سدا منيعا لتفشي العديد من الوبائيات ومحاصرة العوامل التي كانت ستؤدي بتدهور الحالة الصحية في قطاع غزة . توفير التطعيمات بدوره اوضح د. عيسى صالح مدير برنامج مكافحة الامراض بوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين , دور الوكالة في توفير التطعيمات التي ساهمت في عدم تسجيل اي حالة من الامراض المعدية بنسبة تزيد عن 99 % , وما تحقق من تقدم على مستوى الخدمات الصحية وما نفذ من انشطة لتعزيز برنامج مكافحة الأمراض وبخاصة الفحص البيئي الذي تنفذه وزارة الصحة . وفي ختام اللقاء وزعت الشهادات التكريمية على الاطباء والقائمين على تنفيذ البرامج ذات العلاقة .