رغم الحصار والمعاناة .. إجراء عملية زراعة منظمة لضربات القلب في قطاع غزة

تمكن
فريق طبي في مستشفى غزة الأوروبي من تحقيق نقلة نوعية في عملياتهم تسهم في إنقاذ
حياة العشرات من المرضى الذين حرموا من السفر لتلقي العلاج في الخارج , بعد نجاحهم
لأول مرة في زراعة أول جهاز لتنظيم ضربات القلب في قطاع غزة , حيث أسهم هذا الجهاز
الجديد في إجراء أول عملية ناجحة للمريض السيد أبو وردة (70 عاما) من سكان شمال
القطاع , والذي كان يعاني من انخفاض حاد في عدد ضربات القلب إلى اقل من 40 ضربة في
الدقيقة الواحدة مما شكلت تهديدا كبيرا على حياته بحيث أصبح لا يقوى على المشي أو
السير لأمتار قصيرة فقط.

وأجرى
العملية فريق طبي مميز في مستشفى غزة الأوروبي ضم كل من الاستشاري ورئيس قسم
القسطرة القلبية د. محمد حبيب ود.وائل حجازي , حيث تعد هذه الحالة من الحالات
النوعية، التي تحتاج إلى كفاءة واقتدار بحكم التعقيد الذي يرافقها في بعض الأحيان.

من
جانبه قال " د. محمد حبيب أن افتتاح الوحدة الخاصة  
الجديدة في قسم القلب الخاصة بمثل هذه العمليات
قد أسهمت إلى حد كبير في تخفيف الأعباء عن مرضى القلب في محافظات قطاع غزة ، كما أزالت
عناء السفر من خلال توفيرها للكثير من الخدمات التشخيصية والعلاجية".

وأضاف"
 
أن توفر جهاز منظم ضربات القلب التي تم
التبرع به من قبل مؤسسة (PIMA) البريطانية الى جانب كوادر بشرية محلية ذو كفاءة عالية أسهم بشكل
كبير , في إجراء أول عملية زرع منظم ضربات القلب.

وأوضح
حبيب أن مثل هذه العمليات عادة ما كانت تحول للعلاج في الخارج وتكلف وزارة الصحة
والمريض الكثير من العناء وهدر الأموال وخصوصا في ظل الحصار الخانق الذي يعيشه
شعبنا المرابط.

وأشار
 
حبيب أن يوم الاثنين القادم سيشهد إجراء عملية
ثانية لزراعة منظم ضربات قلب لمريض آخر وسيحضر العملية عدد من الأطباء والمختصين
والمهتمين في هذا المجال ومسئولين من وزارة الصحة.