رغم قلة الإمكانيات .. مستشفى الحرازين للولادة يشهد 200 حالة ولادة آمنة شهرياً

رغم قلة الإمكانيات

مستشفى الحرازين للولادة يشهد 200 حالة ولادة آمنة شهرياً

الصحة: شيماء أبو عصر.

أفاد الدكتور نعيم أيوب مدير مستشفى الحرازين للنساء والتوليد بأن المستشفى ينجز ما يقارب                       (200) حالة ولادة أمنة شهريا، و(25) حالة قيصرية هذا رغم ما يعانيه المستشفى من قلة الإمكانيات.

وتعتبر مستشفى الحرازين جزءاً من مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي حيث يقوم بتقديم خدمات مجانية للنساء والتوليد من خلال التأمين  الصحي منذ افتتاحه في يوليو من العام 2012.

يخدم 300 ألف نسمة

وأضاف د. أيوب أن المستشفى تم إنشاءه ليغطى المنطقة الشرقية من قطاع غزة بما فيها أحياء التفاح والشجاعية والزيتون والدرج والتي يقطن فيها نحو 300 ألف نسمة، ذلك لتخفيف الضغط الواقع على مستشفى الولادة في مجمع الشفاء الطبي والتخفيف من وفيات الأمومة والطفل، نظرا للتزايد السكاني في قطاع غزة، حيث أن السنوات الأخيرة شهدت تحد كبير في الولادة الآمنة حيث كان مجمع الشفاء الطبي هو المرجع الوحيد في محافظة غزة والشمال مما ألقى العبء عليه نظرا لمحدودية المكان وقلة الكادر البشري في مجمع الشفاء الطبي .

خدمات متكاملة

كما وأوضح د. أيوب مدير مستشفى الحرازين للنساء والتوليد أن المستشفى مزودة بغرفة عمليات واحدة وبطواقم طبية وتمريضية متخصصة تتكون من 9 أطباء نساء وتوليد و16 ممرضة منهم 12 قابلة ،كما وأن المستشفى مجهز بأحدث الأجهزة الطبية، إلى جانب المختبر وبنك الدم والصيدلية و قسم الاستقبال والطوارئ، كما أن الخدمة الطبية في المستشفى تغطى على مدار ال 24 ساعة متتالية

إجراءات متبعة

وحول الإجراءات المتبعة في المستشفى تحدث د. أيوب أن إجراء العمليات الجراحية والقيصريات تتم يومي الأحد والأربعاء في الفترة  الصباحية من كل أسبوع بحجز مسبق لا يتجاوز الأسبوع للمريضة، حيث يتم استدعاء طبيب تخدير وآخر حضانة من مجمع الشفاء الطبي لمساعدة الطاقم الطبي داخل غرفة العمليات. كما ويتم تحويل الحالات من الرعاية الأولية أما بالنسبة للحالات الصعبة والتي يصطحبها مضاعفات فيتم تحويلها إلى مستشفى الولادة في مجمع الشفاء الطبي.

خدمة راقية

وفي استطلاع لأراء المراجعات أعربت السيدات والمراجعات عن رضاهن بمستوى الخدمة الطبية الراقية التي يقدمها مستشفى الحرازين من خلال استقبال الحالات عبرت السيدة( م . ن ) عن سعادتها بوجود مثل هذه المستشفيات بغزة والتي أجريت لها عملية جراحية في الرحم مستكملة حديثها  أشعر وكأنني في مستشفى خاص نتيجة لاهتمام الطواقم الطبية بحالتي منذ دخولي المستشفى وحرصهم الشديد على راحتي ، مشيدة بالنظام وبنظافة المكان والأسرّة والشراشف والحمامات والهدوء الذي يسيطر على المكان، أما السيدة ( س . ح ) فتقول أنا لأول مرة لم أتردد في دخول المستشفى فلم أصدق ما كنت أسمعه من بعض السيدات الذين سبق لهم وأن دخلوا مستشفى الحرازين عندما كانوا يشبهونها بفندق خمس نجوم ، متأملة بأن تكون باقي مستشفيات غزة بهذه الجودة والمستوى الراقي.