رغم قلة الإمكانيات ونقص المستهلكات الطبية.. نجاحات متواصلة بمستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي

 

رغم قلة الإمكانيات ونقص المستهلكات الطبية.. نجاحات متواصلة بمستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي

الصحة : إيمان عاشور

سجلت الطواقم الطبية في مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي نجاحات وإنجازات طبية متواصلة رغم ما يعانيه القطاع الصحي من أزمات متلاحقة أثرت بشكل كبير على أداء تقديم الخدمة الصحية للمرضى، نتيجة اشتداد الحصار على أهلنا في قطاع غزة، فقد نجحت الطواقم الطبية من إجراء عملية نوعية لطفلة تبلغ من العمر 11 عام وصلت قسم الاستقبال في حالة صحية سيئة لمعاناتها الشديدة من ألام أسفل البطن، ومن خلال الفحص الطبي والتشخيص تبين التفاف المبيض حول نفسه مع تهتك في المبيض.

عملية جراحة مناظير

حيث أكد د. أحمد المدهون استشاري ورئيس قسم الولادة بالمجمع أنه تم إدخال الطفلة بصورة عاجلة لقسم العمليات وتم التعامل مع المضاعفات الموجودة من خلال إجراء عملية جراحة مناظير عن طريق عمل فتحتين أسفل البطن بطول ( 0.5 )سنتيمتر)، حيث” هذه العملية تسهم في تقليل فترة تواجد المريض بالمستشفى ويسرع في عملية شفاء الحالة في ذلت الوقت.

وأشار إلى أنه في السابق كانت تجري العملية بفتح من 10 -12 سم ولكن بفضل الدعم المتواصل من وزارة الصحة لمستشفى الولادة من استحداث للأجهزة والأدوات الجراحية وتدريب للكوادر الطبية تمكنت طواقم مستشفي الولادة من إجراء مثل هذه العمليات.

تسخير الموارد المتاحة

هذا وقدم د. حسن اللوح مدير مستشفى الولادة بالمجمع شكره للطواقم الطبية التي تعمل دون كلل أو ملل من أجل تقديم أفضل خدمة صحية لأبناء شعبنا، مؤكداً أن مستشفى الولادة ستعمل جاهدة في تسخير كل الإمكانيات والموارد المتاحة في صالح تقديم أفضل خدمة صحية لأبناء شعبنا.

كما أكد د. اللوح أن هذا النجاح ما كاد يتحقق لولا جهود وزارة الصحة في العمل على تطوير الكوادر الطبية وتوفير أجهزة طبية ساهمت بشكل كبير في تحسين مستوى هذه الخدمة.

والدة الطفل تحدثت للمكتب الإعلامي الصحي وعيونها تذرف بالدموع بعد شفاء ابنها، وقالت ” أشكر الله أولاً ثم الطواقم العاملة في مستشفى الولادة على ما قدمته من رعاية صحية مناسبة لابني، معربة عن فخرها واعتزازها بالطواقم الطبية الفلسطينية وما تبذله من طاقات هائلة في سبيل خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني.