طواقم الاستقبال والطوارئ بمجمع الشفاء تداوي جراح المرضى ولا تجد من يداوي جراحها

غزة/الصحة/ تتواصل جهود الأطباء في قسم الاستقبال والطوارئ في مجمع الشفاء الطبي على الرغم من الظروف القاسية التي يعانيها موظفو القطاع الصحي في قطاع غزة جراء عدم صرف رواتبهم لأكثر من عامين، إلا أنهم يصرون على استمرار تقديم خدماتهم الطبية والإنسانية في علاج المرضى وانقاذ ارواحهم دون كلل أو ملل.

وفي ذات السياق زار فريق من المكتب الاعلامي الصحي قسم الاستقبال والطوارئ في مجمع الشفاء الطبي،  ليلتقي عددا من المرضى والمصابين الذين وصلوا القسم، ليعبروا عن ارتياحهم ورضاهم عن الخدمة الطبية المقدمة لهم على الرغم من المأساة اليومية التي يعانيها أطباء القسم جراء حرمانهم من حقهم في الرواتب كاستحقاق على ما يقدموه من خدمات جليلة للمرضى في أوقات الحرب والسلم.

يقول الحاج أبو محمد 67 عاماً والذي وصل إلى المستشفى بعد حادث سير تعرض له: ” بعد تعرضي للحادث على أحد المفترقات، نقلني السائق إلى قسم الاستقبال والطوارئ حيث سارع الأطباء إلى الاهتمام بحالتي منذ وصولي واتخذوا كافة الاجراءات اللازمة على صعيد عمل صور الاشعة ووضعي تحت المراقبة خوفاً من أي مضاعفات قد تنجم عن الحادث”.

ويتابع: ” أتمنى أن تقدر جهود الطواقم الطبية هنا وأن يتم انصافهم على المجهود الكبير ال>ي يب>لوه في معالجة المرضى والمصابين”.

وعلى ذات الصعيد، يؤكد رئيس قسم الاستقبال والطوارئ أن الطواقم الطبية وعلى الرغم من قيامها بواجبها على أتم وجه داخل قسم الاستقبال والطوارئ، إلا أنها تعاني الأمرين بسبب عدم صرف رواتبها، مؤكداً أن العديد من الأطباء وطاقم التمريض والعاملين في القسم يصرون السير على أقدامهم لمسافات طويلة من أجل القيام بواجبهم تجاه المرضى.

ويتابع السحباني أن الطواقم الطبية في قسم الاستقبال والطوارئ  تمارس عملها بشكل مستمر ودائم ولا تشارك في الاضراب على الرغم من عمق المأساة الأسرية والمالية التي تعانيها، حرصاً على ارواح المرضى الذين لا يحتمل الكثير منهم أي تباطؤ او تعطيل للعمل في القسم.

ويضيف أن القسم يستقبل بشكل يومي ما يقارب الـ 500 مريض ومصاب حيث يمثل العدد ضغطاً كبيراً على الطواقم الطبية في القسم، مؤكدا استطاعة الطواقم الطبية من تجاوز كل هذه الظروف الطارئة والعمل بكل جدارة واستحقاق.

ويعتبر قسم الاستقبال والطوارئ هو قسم يستقبل الحالات الطارئة الآنية، كإطلاق النار، والسقوط من علو، والإصابات الناتجة عن الخلافات، والمشاجرات المسلحة، حيث تبذل فيه الطواقم الطبية جهوداً مكثفة لانقاذ ارواح المرضى وتقديم ما يلزم لإسعافهم قبل نقلهم للأقسام المتخصصة.