عمال شركات النظافة في المستشفيات يطالبون بصرف رواتبهم ومستحقاتهم

تواصل اضربها منذ 10 أيام

عمال شركات النظافة في المستشفيات يطالبون  بصرف رواتبهم ومستحقاتهم

الصحة / ملكة الشريف

(أعطونا رواتبناااا ..حتى نقوم بواجبناااا) ..( يا حكومتنااا الشرعية .. مطالبنااا شرعية) حناجر تصيح  بملء الألم والحاجة ، يدفعها حقها في مواصلة حياة ضجرت فيها انتظار أوساط الحلول التي تجاهلت حقهم في تقاضي رواتبهم والعيش بكرامة، متجاهلة عملهم اليومي الذي تقوم عليه سلامة المرضى وذويهم .

مشرف شركة اسليم للنظافة إيهاب علوان 29 عاما، قال” أنا أعيل أسرة كاملة تبلغ 12 فردا بالإضافة إلى زوجة وطفلين صغيرين لا أجد ما يسد به رمق عائلتي ،لقد أصبحنا نخجل أمام أطفالنا وزوجاتنا ونحن لا نستطيع تلبية أبسط مطالب الحياة من أكل وملابس”.

وأضاف” لنا 4 شهور لم نتقاض أي راتب ، وخاصة ان عدد العاملين في شركة اسليم وحدها   450  عاملا  يتوزعون على مستشفيات جنوب القطاع، بالإضافة إلى عيادات الرعاية الأولية في جميع أنحاء القطاع،بالإضافة إلى عدد آخر من الشركات يتوزع عمال النظافة فيها  على باقي المستشفيات “.

محمد كلش22 عاما والذي يعمل في شركة النظافة منذ 3 أعوام  يقول ” نحن نطالب منذ 5 شهور بصرف رواتبنا ومستحقاتنا لقد مرت علينا مناسبات كثيرة بدءا بشهر رمضان وعيد الفطر وأيام العدوان وبداية العام الدراسي لم نساعد فيها عائلاتنا بشيء ، ونحن نطالب وزير الصحة د. جواد عواد بصرف رواتبنا ، وإبعادنا عن المناكفات السياسية”.

في حين أضاف محمد السحار  23 عاما ” أنا كل يوم بآجي وأروّح مشيا على الأقدام ، إحنا عندنا بيوت وإخوة وزوجات وأطفال ..لازم حدا يقف معنا ويحس بمعاناتنا”.

وبدوره، أكد  عطوفة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش في كلمة له بين جموع المضربين بأن الوزارة تفهم الحاجة الماسة التي دعت شركات النظافة وعمالها للإضراب عن العمل، وقال” نحن نتفهم مطالبكم وحقكم في تقاضي رواتبكم ومستحقاتكم ، ولقد قمنا  بدورنا بالمراسلات الخاصة للدكتور جواد عواد وذلك لوجوب حل قضيتكم ، ونحن نطالب حكومة التوافق بأن تنحى بوزارة الصحة عن الإشكاليات السياسية ، لان خدمة المواطنين والتي تؤثر على صحة المواطنين  يجب أن تكون بعيدة عن المهاترات السياسية”.

وأضاف د. أبو الريش”نحن أيضا نطالب معالي وزير الصحة بالقيام بواجبه تجاه أهل قطاع غزة ، وكافة الشركات والمؤسسات ذات العلاقة ، وذلك حتى لا يكون للواقع انعكاسه  السيئ على المريض والوزارة ، كما نطالب حكومة الوفاق بالخروج عن حالة السلبية تجاه مواطنيها في قطاع غزة”.

من جهته ، نوه  مدير دائرة الطب الوقائي في وزارة الصحة د. مجدي ضهير إلى ضرورة إيجاد حلول لهذه الفئة المهمة من المجتمع وخاصة أنها فئة هامة تتعامل مع نفايات المستشفيات ، وتجاهلهم يؤدي إلى زيادة الفرص لانتشار الأمراض والأوبئة في مخلفات المرضى التي تكون حاملة للأمراض ، والعمل على الاستجابة لمطالبهم من الناحية الإنسانية والعملية ، وذلك للاستمرار في العمل وفق المستوى الصحي الذي تقدمه المستشفيات.