☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

فقدان علاجات مرضى الكلى يهدد صحة مئات المرضى في قطاع غزة

فقدان علاجات مرضى الكلى يهدد صحة مئات المرضى في قطاع غزة
 
وزارة الصحة/ زينة محيسن
في قطاع غزة، مئات من مرضى زراعة الكلى الذين حالفهم الحظ بزراعة كلى سليمة ليرتاحوا من عناء جلسات الغسيل الكلوي في المستشفيات أصبحوا مهددين بالعودة مجدداً إلى تلك الجلسات المرهقة بعد فقدان أدويتهم من مخازن وزارة الصحة في غزة.
 
مئات آخرون مصابون بالفشل الكلوي يقضون نصف أيامهم ملتصقين بأجهزة الغسيل الكلوي لساعات طويلة، وسط آهات المرض ومشقة التردد الدائم على المستشفيات، وأصبحوا الآن أيضاً -بالإضافة لمعاناتهم تلك- يتذوقون مرارة عدم توفر الأدوية اللازمة لهم.
 
مدير دائرة الصيدلة في الإدارة العامة للمستشفيات د. علاء حلس أكد أن مرضى زراعة الكلى الذين يبلغ عددهم 333 مريض يفتقدون لعقار “مايكوفينوليت –Mycophenolate ” المثبط للمناعة والضروري لجميع مرضى زراعة الكلى لمنع رفض الجسم للكلية، إضافة إلى دواء “فالجان سايكلوفير – Valganciclovir” الذي يتخذ كجرعات وقائية ضد الإصابة بأحد الفيروسات التي من الممكن أن تؤدي إلى طرد الكلية المزروعة وهو مهم بشكل خاص للزارعين الجدد.
 
وشدد د. حلس على أن فقدان هذه الأدوية لمرضى زراعة الكلى يهدد برفض أجسامهم للكلى المزروعة وهو ما يعني ذهاب كل جهود التبرع وعملية الزراعة هباءً منثوراً وعودة المريض مجدداً لجلسات الغسيل الكلوي.
 
أما فيما يتعلق بمرض الفشل الكلوي، قال د. حلس أكد أن هناك أزمة حادة أيضاً في أدوية مرضى الكلى الذين يبلغ عددهم حوالي 800 مريض فشل كلوي يقومون بالغسيل الكلوي في خمس مستشفيات حول القطاع وهي مستشفيات الشفاء، ناصر الطبي، أبو يوسف النجار، الأقصى، ومستشفى الرنتيسي الذي تجرى فيه جلسات الغسيل لمرضى الفشل الكلوي من الأطفال، إضافة إلى عدد كبير من مرضى الكلى المزمن الذين يعانون من مشاكل في الكلى ولا يحتاجون لجلسات غسيل ولكنهم بحاجة إلى تلك الأدوية.
 
وأشار د. حلس أن أدوية الكالسيوم من أبرز الأدوية المفقودة والتي يحتاجها مرضى الفشل الكلوي بشكل ضروري، إضافة إلى أدوية الأمراض المزمنة خاصة الضغط الذي يعاني منه أغلب مرضى الكلى.
 
وأضاف د. حلس أن هناك نقص حاد في حقن تقوية الدم (هرمون إريثروبيوتين-(Erythropoietin التي يحتاجها مريض الفشل الكلوي بعد الجلسات ليتمكن من ممارسة حياته بشكل جيد وهو غير متوفر في أي مكان آخر، وكذلك هناك نقص في عقار “فينوفير” المقوي للدم، وهذا النقص حرم مرضى الكلى المزمن من هذه الأدوية واضطرت الوزارة إلى اقتصار صرف هذه الأدوية لمرضى الفشل الكلوي الذين يخضعون لجلسات الغسيل.