فوائد وآداب شرب الماء

أهمية شرب الماء

يمنح الجسم الرطوبة الكافية مما يكسب الجلد الليونة ويحفظ للعينين البريق.
 يجدد حيوية كل خلايا الجسم.
– ينظم درجة حرارة الجسم.
– يعمل على تخليص الدم من السموم والرواسب.
  ينشط الجهاز الهضمي وعملية الإخراج.
– يخفف سوائل الجسم.
يعمل على ترطيب المفاصل وليونة حركتها ويحميها من الكدمات.
يعوض ما يفقده الجسم من السوائل التي تخرج في البول والعرق والبراز.
ينشط وظائف الكلى.

الكمية الكافية لشرب الماء
يحتاج الجسم العادي إلى 2 – 3 لترات يومياً بمعدل 8 أكواب 160 ملليلتر.
– كلما تقدمنا في السن تصير جلودنا وأغشيتنا أكثر رقة وتفقد المزيد من الماء وتقل كفاءة الكلى فتزداد الحاجة إلى الماء.
– تزداد الكمية في حالة الحمل والرضاعة والطقس الحار وعند ممارسة رياضة عنيفة.

الإكثار من شرب الماء يؤدي إلى
– انتفاخ البطن.– الشعور بالثقل.– كثرة الغازات.

– يؤدي إلى تمدد مصل الدم، ويباعد بين الأنسجة والحجيرات ويجعلها تبطئ القيام بعملها.

الإقلال من شرب الماء يؤدي إلى
– الجفاف والتعب وقلة النشاط. – فقدان القدرة على ضبط حرارة الجسم. – فقدان التوازن.
– إمساك. – حصى الكلى. – النسيان.
جفاف العين والفم والجلد. لذا فخير الأمور أوسطها، لا إكثار ولا تقليل.

 الرضاعة لإدرار اللبن وتعويض السوائل في جسم الأم.
 
عند الشعور بالحرارة في الجو.
المرأة الحامل.
– قبل النوم.

تحذيرات
1
-عادة شرب الماء المثلج وقت الشعور بالحر تؤدي إلى التهاب الغشاء المبطن للمعدة ـ وخاصة المعدة الضعيفة ـ والتهاب الحلق
2
-كبار السن لا يشعرون بالعطش رغم حاجة أجسامهم للماء؛ لذا لا بد من جعل شرب الماء عادة من الصغر للتذكير عند الكبر
3
-شرب الماء المثلج أثناء وجبات الطعام يؤثر في عملية الهضم ويعوق إفرازات المعدة ويؤخر الهضم
4
-الإكثار من شرب الماء أثناء الوجبات يؤخر عملية الهضم ويؤدي إلى الشعور بالثقل وكثرة الغازات
5
-كثرة شرب الماء في حالة السمنة يؤدي إلى إبطاء عملية الهضم فيؤدي إلى تحول الأغذية إلى طبقات دهنية بدلاً من احتراقها لتعطي النشاط والطاقة للجسم .

آداب شرب الماء:

البدء بالبسملة:قال عليه الصلاة والسلام: سموا إذا شربتم واحمدوا إذا فرغتم. رواه الترمذي

التأني وفحص الماء قبل تناوله:

فحرارة الجو وتلهف العطشان وشدة حاجته إلى الماء قد تدفع به إلى الغصص والاختناق. وقد يغفل الشخص عند الشرب على عجل عن إلقاء نظرة على الماء وفحصه ظاهريا قبل شرب الماء والتأني والتروي في أثناء الشرب يوفر للماء دخولا آمنا إلى المعدة، بينما يؤدي سكب الماء في الفم مع ميل الرأس إلى الخلف إلى دخول الماء للمعدة, وإلى الإثنى عشر والأمعاء الدقيقة؛  بسرعة محدثا تقلصا بها،

أضرار شرب الماء وأنت واقف..!!
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي r زجر عن الشرب قائماً رواه مسلم.

و عن أنس وقتادة رضي الله عنه عن النبي r  " أنه نهى أن يشرب الرجل قائماً " ،
قال قتادة : فقلنا فالأكل ؟ فقال : ذاك أشر و أخبث "رواه مسلم و الترمذي

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r قال: "لا يشربن أحدكم قائماً فمن نسي فليستقي" رواه مسلم

و عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال ": نهى النبي r عن الشرب قائماً و عن الأكل قائماً و عن المجثمة و الجلالة و الشرب من فيّ السقاء ".

ارْشُفْ الماء رشْفًا:

الرشف أو المص يكون عادة بهدوء وروية وبكميات قليلة لانطباق الشفتين الجزئي الذي لا يسمح إلا بمرور الماء ببطء، كما أن مص الماء يحول دون ابتلاع كمية كبيرة من الهواء في أثناء الشرب؛ لذلك نصح النبي صلى الله عليه وسلم بمص الماء مصًّا

طرد هواء الزفير خارج الإناء:

يحمل هواء الزفير فضلات الجسم الغازية التي تخرج عن طريق الرئتين، فلا يصح إعادة تلك السموم التي تخلص منها الجسم بعد سلسلة من العمليات الحيوية المعقدة إلى الجسم مرة أخرى من خلال نفثها في كوب الماء.. يروى عن أبي قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا شرب أحدكم فلا يتنفس في الإناء" متفق عليه

البدء بسقيا الآخرين أولا:

ولأن التعاليم الإسلامية تتغلغل في أدق سلوكيات المسلم، فإن حدثا تلقائيا وبسيطا مثل شرب كوب من الماء يعد فرصة لتثبيت قيمة إنسانية عظيمة كالإيثار، ونوعا من التدريب اليومي ودرسا عمليا يعزز الإحساس بالمسئولية عند الآخرين وينعش أواصر المحبة؛ لذا لم يرغب نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم في تضييع هذه المعاني الرائعة في لحظة شرب الماء، فعلمنا إن كنا برفقة الآخرين أن نبدأ بسقياهم أولا، وأن نعرض عليهم الماء قبل أن نشرب. قال صلى الله عليه وسلم: "إن ساقي القوم آخرهم شُرْبًا" رواه مسلم

وأخيرا لا تَنْسَ أن تحمد الله تعالى على هذه الشَرْبَة.. يقول الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم: "إن الله ليرضى من العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها" (رواه مسلم). فاحمد الله كي يرضى تعالى عنك،ويزيدك من نعمه، ولا شك أن من أجلّها "نعمة الماء.

ولنحاول جعل الماء عادة
كوب عند الاستيقاظ .
كوب مع كل وجبة.
كوب بعد ساعة أو ساعتين من كل وجبة.
كوب قبل النوم.
المجموع = 8 أكواب يومياً.متى نشرب الماء؟
– نبدأ النهار بعد فراغ المعدة طول الليل بشرب كوب من الماء؛ لينبه الأمعاء ويغسل المعدة ويخلص الكليتين من الشوائب والرواسب والرمال، وينبه الكبد لفرز الصفراء، وتحضير المعدة لهضم طعام الإفطار.
– نشرب الماء البارد (المعتدل الحرارة) قبل الطعام بساعة – بعد الطعام بساعتين؛ حتى لا يسيء إلى عمل العصارات الهاضمة ويقلل من كفاءة عملها.
– لا تزيد على كوب واحد من الماء البارد مع الأكل، ونشربه على فترات حتى لا يعوق عملية الهضم.
– نشرب كوبا من الماء البارد مع الأغذية الجافة، مثل الخبز واللحم ليسهل عملية الهضم.
– نشرب ماءا باردا بعد القيام بمجهود كالرياضة أو المشي ولكن بعد أخذ قسط من الراحة وبهدوء وتدرج.
– نشرب الماء في حالة تناولنا مدرات، مثل القهوة والشاي والمشروبات الغازية.
– عند اتباعنا لحمية النحافة