في اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوطنية العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير .. وزير الصحة يناقش آليات دراسة شاملة للقطاع

عقد معالي وزير الصحة د. باسم نعيم اجتماعه الثاني مع أعضاء اللجنة الوطنية العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير والتي تضم ممثلين عن الوزارات ومؤسسات صحية أهلية وممثلين عن منظمة الصحة العالمية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين”الانروا” بحضور كلاً من د. فؤاد العيسوي مدير عام الرعاية الصحية الأولية ود. منير البرش مدير عام الصيدلة، وذلك في مقر الوزارة بغزة.

ويأتي الاجتماع بهدف إطّلاع أعضاء اللجنة على الأرقام النهائية لعدد الضحايا والمصابين بأنفلونزا الخنازير، إضافة إلى مناقشة الآليات التي يتم من خلالها إجراء دراسة مسحية وشاملة في القطاع للاطمئنان أكثر على وضع المجتمع الغزي تجاه هذا الفيروس.

واتفق أعضاء اللجنة على تطبيق كافة الخطط والإجراءات الاحترازية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية في تعاملها مع موضوع أنفلونزا الخنازير، من خلال التنسيق في هذا الجانب مع وزارة الصحة التي تقوم بحملات توعية مكثفة للمواطنين على كافة الأصعدة والمستويات.

 كما تم الاتفاق على آلية نقل الحالات التي تتدهور حالتها الصحية من غرف العزل في المستشفيات إلى غرف العناية الفائقة ضمن المعايير التي تحددها منظمة الصحة العالمية وتطبقها دول العالم المتقدمة إضافة إلى الاتفاق على استمرار التشاور والتواصل بين أعضاء اللجنة بغية بحث التطورات الجارية ومتابعتها أولا بأول وذلك حرصا منها على صحة وحياة المواطن.

من جهته رحب وزير الصحة د. باسم نعيم بالحضور مشيداً بحجم التعاون المميّز بين وزارة الصحة مع كافة المؤسسات التعليمية الحكومية وغير الحكومية إضافة إلى بقية الوزارات والجهات ذات الصلة بالقطاع الصحي حول موضوع مرض أنفلونزا الخنازير، مشيرا أن الوزارة نجحت في مواجهة الشائعات التي حاولت أن تروج لها بعض وسائل الإعلام مستغلّة حالة الانقسام التي تمر بها الساحة الفلسطينية وذلك نتيجة نجاح دائرة التثقيف الصحي بالوزارة في وصول حملتها حتى الآن إلى أكبر قدر من المواطنين، منوها أن الوزارة تعاملت مع هذا الأمر بشكل بعيداً عن المناكفات السياسية، داعيا المواطنين مجدداً إلى عدم الهلع والخوف.

وتابع: إن عدد الإصابات المؤكدة من الأطفال اقل من 18 عام بلغ 82 حالة بنسبة 44 % وان محافظة غزة كانت الأعلى بين محافظات القطاع بعدد الحالات المؤكدة حيث وصل عدد المصابين إلى 111 حالة بنسبة 59.4 %.

هذا وقدم الأستاذ معين الكريري مدير دائرة التثقيف الصحي بوزارة الصحة شكره لكافة الجهات الداعمة لحملات التوعية التي تنفذها الوزارة ومنها مجموعة الاتصالات الفلسطينية التي مولّت مشروع الحملة بمتطوعين إضافة إلى تحملها نفقات طباعة عدد من الملصقات والنشرات التثقيفية،  كما شكر منظمة الصحة العالمية وعدد من المطابع على تبرعها بطباعة عدد من المواد الإعلامية، مبينا أن الحملة تسير بشكل جيد ووفقا لما هو مخطط لها، داعيا الجهات الرسمية والأهلية إلى زيادة حجم التعاون مع الوزارة من أجل وصول الحملة إلى كل فئات المجتمع الغزّي.

بدوره أشاد الأستاذ محمود ظاهر ممثل منظمة الصحة العالمية بمجهودات وزارة الصحة ووضع موضوع أنفلونزا الخنازير على سلم أولوياتها واهتماماتها موضحا أن المنظمة لن تدخر جهدا من أجل معاونة الوزارة في توفير اللقاحات والأدوية المضادةبالتنسيق مع وزارة الصحة في رام الله، معربا عن استعداد المنظمة للتعاون في توفير احتياجات وزارة الصحة والجهات المعنية كالمدارس والجامعات وغيرها.

هذا واستعرض د. فؤاد العيسوي رئيس اللجنة الفنية لمكافحة أنفلونزا الخنازير التقرير الخاص بعدد الضحايا والمصابين قائلا: بلغ عدد الوفيات 13 حالة وشكل ما نسبته 6.9% من عدد الحالات الكلي المشتبه بالإصابة بهذا الفيروس والبالغ 293 حالة فيما وصل عدد الحالات المؤكدة إلى 206 بنسبة  52.4 %.

من جهته قال د. زياد ثابث وكيل وزارة التربية والتعليم العالي ” منذ وصول الفيروس إلى القطاع قامت الوزارة بعقد اجتماعات مع كافة مديريات التربية والتعليم بحضور الأستاذ معين الكريري مدير دائرة التثقيف الصحي بوزارة الصحة، حيث تم توفير حصة كاملة لتوعية الطلاب وأولياء أمورهم إضافة إلى توزيع الملصقات والمنشورات التي وصلت من وزارة الصحة على المديريات لتعليقها على جدران المدارس.