في تقريره السنوي .. مستشفى غزة الأوروبي يحافظ على مستوى خدمته خلال العام 2014 م

في تقريره السنوي

مستشفى غزة الأوروبي يحافظ على مستوى خدمته خلال العام 2014 م

 

لقد كان العام 2014 م عاما استثنائيا حمل الكثير من الصعاب والمعوقات في العمل وذلك بسبب العدوان الصهيوني على قطاع غزة على مدار شهرين تقريباً ، والذي تزامن مع وجود نقص في المستهلكات والمستلزمات الطبية بسبب الحصار المفروض على قطاع غزة ، هذا من جانب ، ومن جانب آخر الإرباك في العمل بعد العدوان بسبب إضرابات شركات النظافة لعدم تلقيها مستحقاتها المالية و أيضاً الإضرابات الاحتجاجية عدة مرات من الموظفين لعدم نلقيهم رواتبهم لفترة طويلة.

رغم كل تلك المعيقات إلا أن حجم الخدمة المقدمة للمرضى لم يتأثر بشكل كبير حسب التقرير الإحصائي الصادر عن مستشفى غزة الأوروبي و الذي أعده رئيس قسم خدمات المرضى و الذي يظهر انخفاضاً بسيطاً في بعض المؤشرات و ارتفاعاً في أخرى ، حيث و بسبب تزايد الإقبال على خدمات المستشفى المتميزة و زيادة عدد و توسيع عمل العيادات الخارجية ارتفع عدد مراجعي العيادات الخارجية و مرضى الحوادث و الطوارئ 10% مقارنة بالعام 2013 م ( 178040 مريض ) في حين ارتفعت نسبة الدخول 1% ، و بهدف ترشيد العمل و تفعيل دور العناية النهارية ارتفعت نسبة إشغال الأخيرة 35% مما ساهم في تخفيض نسبة الإشغال للأسرة 4%  لتصل إلى  94% بدل 98% للعام 2013 م.

وبسبب شراسة العدوان ارتفعت نسبة الوفيات 15% عن العام السابق ( 551 حالة منها 207 شهداء) ، و زادت كمية وحدات الدم و مكوناته المقدمة للمرضى 10%  ، في حين ارتفعت نسبة التحويل للعلاج بالخارج 23% عن العام السابق ( 3744 تحويلة) .

 

من جانب آخر أدى نقص المستهلكات و الأدوات الجراحية و الأدوية و صعوبة إصلاح أي أجهزة تتعطل بالسرعة المطلوبة ، انخفض عدد العمليات 2%عن العام سابقه و صور الأشعة 7% و وصفات صرف الأدوية بما فيها العلاج الكيميائي لمرضى الأورام و الدم 11% و تحاليل المختبر 13%.

ووجه المدير الإداري و المالي تحية وتقدير الإدارة العميق لجهود كافة موظفي المستشفى الذي عملوا في ظروف قاسية و لم يدخروا أي جهد ممكن للحفاظ على مستوى الخدمة والسعي للارتقاء به بما يخدم المريض أولاً.