لأول مرة ومنذ افتتاحه الصحة :مستشفى حسن الحرازين للولادة الآمنة يجرى عملية استئصال رحم لسيدة فى الخمسينيات

 

 

الصحة: نهى مسلم وسعيد الكحلوت


في إطار الجهود المتواصلة و المبذولة لتحسين الخدمة الصحية المقدمة للمواطن الفلسطيني و خاصة خدمة الولادات ،فقد أجرى  مستشفى حسن الحرازين للولادة الآمنة بحي الشجاعية برئاسة د.نعيم أيوب و الطاقم المساعد عملية استئصال رحم لسيدة تبلغ من العمر (50 عاما) و ذلك لأول مرة منذ افتتاحه،حيث أمضت السيدة عدة سنوات في المعاناة تنقلت خلالها في العلاج بين مختلف القطاعات الصحية ،إلا أن الله عز و جل من عليها بالسلامة خلال تلقيها الخدمة الصحية في مستشفى الحرازين و إجراء عمليتها بنجاح تام.

جاهزية المستشفى

و في هذا السياق،قال د.نعيم أيوب مدير مستشفى الحرازين “بأنه رغم العقبات التي تواجه المستشفى من نقص في الإمدادات الطبية إلا أنه يعمل على مدار الساعة و جاهزية عالية لاستقبال الحالات بجميع أنواعها،موضحا بأن المستشفى يعمل بقدرة سريرة 10 أسرة ،حيث يغطى سكان المنطقة الشرقية من قطاع غزة في حي الشجاعية و الزيتون و التفاح “

إحصائيات

و أضاف د.أيوب:”بأن المعدل الشهرى للولادات الطبيعية هو 150 حالة شهريا،و القيصرية بمعدل 15 حالة شهريا وهو معدل طبيعي بالمقارنة بالدول المجاورة،كما وأن المعدل الشهرى للعمليات الكبرى داخل المستشفى 17 حالة، و 45 حالة عمليات صغرى.

كما و تستقبل العيادة الخارجية في المستشفى 250 حالة شهريا،و بمعدل 180 حالة شهريا في قسم الاستقبال.

خدمة مجانية متخصصة

و أهاب د.أيوب بالمواطنين القاطنين في المنطقة الشرقية من القطاع بضرورة التوجه لهذا المستشفى نظرا للخدمة الرائعة التي تقدم للسيدات الحوامل و للولادات ،و بخبرات طواقم طبية و تمريضية ذات كفاءة عالية،منوها إلى أن المستشفى هو حكومي تخصصي يقدم خدمات مجانية من خلال التأمين الصحي .

40 حالة ولادة أثناء الحرب

وفى ظل هذا الجهد المبذول من قبل الطواقم الطبية داخل المستشفى و التي كانت على رأس عملها خلال حرب الأيام الثمانية وبنفس الطاقة الاستيعابية و التي واصلت الليل بالنهار لأداء رسالتها الإنسانية و تقديم الخدمة الصحية  حيث قاموا بتوليد 40 حالة ولادة ما بين طبيعية و قيصرية ،أشاد مدير المستشفى بهذا الأداء الانسانى و الوطني متمنيا لهم مزيدا من النجاح و الانجاز.

من جانبه أثنى د.يوسف أبو الريش مدير عام المستشفيات بوزارة الصحة  بخدمات المستشفى و الدور الريادي الذي يقوم به الطاقم الطبى المتواجد كل فى موقفه ،متمنيا لهم مزيدا من العطاء،كما و شكرهم على جهودهم أثناء الحرب الأخيرة على غزة،شاكرا جهود معالي وزير الصحة د.مفيد المخللاتى على التواصل الدائم و الزيارات المستمرة للمستشفيات لمتابعة سير العمل و الوقوف على أهم الانجازات والمعيقات و الإشادة بجهود الطواقم الطبية العاملة.

يشار إلى أن وزارة الصحة افتتحت مركز حسن الحرازين للولادة في حي الشجاعية شرق مدينة غزة فى شهر أغسطس (2012)،و ذلك لتخفيف الضغط الواقع على مستشفى الولادة فى مجمع الشفاء الطبى و التخفيف من وفيات الأمومة و الطفل، نظرا للتزايد السكاني في قطاع غزة،حيث أن السنوات الأخيرة شهدت تحد كبير في الولادة الآمنة حيث كان م.الشفاء هو المرجع الوحيد في محافظة غزة و الشمال مما ألقى العبء عليه نظرا لمحدودية المكان و قلة الكادر البشرى فى ظل ولادات تصل إلى 18 ألف ولادة سنويا فى م.الشفاء،

و هو مزود بغرف عمليات و بطواقم  تمريضية و طبية متخصصة  ،كما و أنه مجهز بأحدث الأجهزة الطبية، إلى جانب المختبر و الصيدلية و قسم استقبال و طوارئ،كما أن الخدمة الطبية في المستشفى تغطى ال 24 ساعة متتالية ،حيث يخدم 300 ألف نسمة من المناطق الشرقية البعيدة .

يشار إلى أن هذا المستشفى بتمويل من UNFBA والجهة المنفذة  للمشروع UNDP،وجمعية أصدقاء المريض .