مجمع الشفاء الطبي ينظم احتفالاً باليوم العالمي للتمريض

نظمت دائرة التعليم المستمر في مجمع الشفاء الطبي احتفالا باليوم العالمي للتمريض بالتعاون مع إدارة المستشفي في قاعة المحاضرات بالمجمع بحضور عدد من الشخصيات الهامة في وزارة الصحة ومن إدارة المستشفي بالإضافة إلى كودار التمريض.
افتتح الحفل أ. فتحي مكي مشرف التعليم المستمر في مجمع الشفاء الطبي ، حيث أكد على أن تقدم الشعوب وتطورها يقاس بالخدمة الصحية وكوادر التمريض الأساس في تقديم الخدمات المتميزة للموطنين، مشيرا أن التمريض يعد مهنة صعبة وأن على وزارة الصحة توفير البيئة المريحة ليكون العطاء إيجابياً ومؤثراً على نوعية الخدمات المقدمة للموطنين، والاهتمام بالأسس والقوانين المهنية لتسهيل إجراءات العمل.
من جانبه أوضح أ. خليل شقفة مدير وحدة التمريض في الوزارة قبول طلب إعادة صرف بدل المخاطر للمرضين الجدد وهذا يأتي ضمن إحقاق الحق من قبل الوزارة والأستاذ محمد المقادمة نقيب الممرضين على الجهود التي بذلوها من أجل هذا الموضوع.
وفي كلمة للدكتور حسين عاشور مدير عام مجمع الشفاء الطبي أعرب عن الوقوف وقفة المحايدة من أجل مناقشة كافة السبل للارتقاء بخدمات المجتمع .
وبدوره حث د. نصر التتر المدير الطبي بالمجمع وحدات التمريض على بذل المزيد من العطاء لتخفيف آلام الشعب الفلسطيني، داعياً الذين استنكفوا عن العمل أن يعودوا إلى أحضان عملهم، مؤكداً أن الوزارة لا نمنع أحداً من الرجوع للعمل، ولكن وفق الآليات المتبعة، متمنياً بأن يراجع المستنكفون أنفسهم.
وانطلاقا من الإحساس بمعاناة الشعب الفلسطيني أكد أ. هاني الوحيدي مدير دائرة التمريض في الإدارة العامة للمستشفيات على ضرورة أن لا نغفل ذكرى النكبة والتي جاءت متواصلة مع يوم هذا الاحتفال، وأجدر بالممرضين الذين يكفكفون دموع المرضى أن يكفكفوا دموع المنكوبين.
هذا وأختتم الحفل بتوزيع هدايا قيّمة على طاقم التمريض الكريم عرفانا لجهودهم وعطائهم منقطع النظير.