مجمع ناصر الطبي يختتم اليوم العلمي الأول للتغذية السريرية

 

مجمع ناصر الطبي يختتم اليوم العلمي الأول للتغذية السريرية

وزارة الصحة/

اختتم مجمع ناصر الطبي فعاليات اليوم العلمي الأول للتغذية السريرية والذي نظمه قسم التغذية السريرية في مجمع ناصر الطبي بالشراكة مع كلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة الازهر بغزة، ضمن مشروع تعزيز ممارسات التغذية السريرية في فلسطين والممول من الاتحاد الأوربي-منح ايراسموس.

 

بدوره أثنى د.أيمن الفرا نائب مدير عام مجمع ناصر الطبي على الفعاليات التي شهدها اليوم العملي، ودعا الى تشجيع مثل هذه الأنشطة العلمية والدفع باتجاه تنظيم المزيد من الأيام العلمية والمؤتمرات البحثية التي تثري الحصيلة المعرفية وتوضح أهمية التدخلات الغذائية في مختلف الامراض.

 

من جانبه، تعهد د.ايهاب رئيس قسم التغذية السريرية جامعة الازهر ومدير عام مشروع اسناد في فلسطين بالدعم المتواصل لهذه الأنشطة، لرفع كفاءة اخصائيي التغذية وتنمية مهاراتهم في كيفية التعامل مع الحالات المرضية على اختلاف أمراضها ولتحسين الوضع التغذوي للمرضى.

 

وأكد أ. ايمن ابوطير رئيس قسم التغذية السريرية في مجمع ناصر ومنسق اليوم العلمي بأن هذا اليوم العلمي يأتي في إطار التأكيد على أهمية التغذية السريرية، وتعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات الصحية المختلفة.

 

وأوصى المختصون بالاستمرار والتنسيق في اقامة أيام علمية ومؤتمرات بحثية تجمع الاستشاريين وصناع القرار لمناقشة وايضاح اهمية التدخلات الغذائية في مختلف الامراض، ورفع مستوى الوعي للكوادر الطبية بأهمية ادراج أخصائيين التغذية العلاجية ضمن المنظومة الصحية وايضاح دورهم الهام في خطة العلاج للمرضى، كذلك   رفع كفاءة اخصائيين التغذية وتنمية مهاراتهم وتشجعيهم على المشاركة الفعالة في كافة المؤسسات الصحية لتحسين الوضع التغذوي للمرضى.

 

وأكد المشاركون على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين المؤسسات الصحية المختلفة وتوحيد برامج التدخلات التغذوية العلاجية لضمان نظام فعال وموحد، وكذلك تقديم الدعم اللازم لضمان استمرار تقديم الخدمة وبجودة عالية.

 

كما أكدوا على ضرورة   زيادة الوعي التغذوي والثقافة الصحية لكافة فئات المجتمع بما يضمن تقديم خدمة صحية أفضل في ظل التحديات العديدة التي تواجه المرضى والقطاع الصحي بشكل عام.

 

كما أوصى المشاركون بإحالة جميع مرضى السكري من النوع الاول والثاني إلى اختصاصي التغذية للحصول على التعليمات والنصائح المناسبة لحالته، وذلك لتصميم خطة تغذوية علاجية للمساعدة في تحقيق السيطرة على مؤشرات السكر ومتابعتها على اساس منتظم، الى جانب إحالة جميع حالات مرض الكلى المزمن ومرضى الغسيل الدموي إلى اختصاصي التغذية للوقاية من سوء التغذية وعلاجها، وإجراء التعديلات الغذائية الأساسية التي من شأنها تأخير أو تمنع تطور مرض الكلى المزمن إلى مراحل خطيرة.

 

كما تضمنت إحالة مرضى الجهاز الهضمي إلى اختصاصي التغذية من أجل التقييم الغذائي الشامل والتدخلات الغذائية المناسبة لمنع وعلاج سوء التغذية، وإدارة الانتكاسات النشطة، وتقديم علاج الأعراض والمساعدة في الحفاظ على حالة الصحة العامة،

واحالة مرضى الكبد الدهني الغير الكحولي إلى اختصاصي التغذية، لإجراء تعديلات غذائية بما في ذلك تناول الكربوهيدرات المنخفض بنسبة 40-50٪ وإدارة الوزن لمنع تأخير تطور المرض وتقليل الإجهاد التأكسدي.

 

واختتمت اللجنة توصياتها بإحالة جميع مرضى الربو ومرضى الانسداد الرئوي المزمن إلى اختصاصي التغذية، وذلك لإجراء تعديلات غذائية لضمان تناول الطاقة والمغذيات الكافية، والعلاج والوقاية من سوء التغذية، ومنع والسيطرة على الأعراض المصاحبة، وتقليل وتيرة وشدة وتفاقم المرض.

 

كما وأكدت اللجنة على أن التغذية المعوية المبكرة تعتبر مهمة للمرضى المصابين بأمراض خطيرة والمنومين في اقسام العناية المركزة، لأنها يمكن أن تقلل من معدل المراضة والوفيات.