مخاوف من عودة أزمة وجبات الغذاء في المستشفيات ولا حلول في الأفق

غزة- الصحة

تتزايد المخاوف يوما بعد يوم اثر عدم توافر حلول للمشاكل والأزمات التي تواجه القطاع الصحي ومن بينها مشكلة توفير الوجبات الغذائية للمرضى المنومين في المستشفيات، حيث من المتوقع أن تنتهي المنحة المقدمة من قبل الجمعيات الخيرية لتغطية الوجبات الغذائية نهاية الأسبوع المقبل في ظل عدم وجود حلول قريبة في الافق لحل هذه المشكلة.

مدير دائرة اللوازم العامة في وزارة الصحة الأستاذ بسام برهوم أكد أن مجمع الشفاء الطبي لن يتمكن من جديد من تقديم الوجبات الغذائية الخاصة بالمرضى خلال أيام، مشيراً إلى أن جمعية الفلاح الخيرية تبرعت بتقديم منحة لتقديم الوجبات للمرضى المنومين في مجمع الشفاء الطبي لمدة أسبوعين حيث شارفت المدة على الانتهاء.

وأشار أ. برهوم إلى عدم وجود أي اشارات لحل مشكلة التغذية في المستشفيات من قبل حكومة التوافق الفلسطيني، موضحاً أن العديد من الأصناف الغذائية التي تقدمها الوزارة ضمن الوجبات الغذائية غير متوافرة حاليا، ما يؤثر بالسلب على صحة المرضى المنومين في المستشفيات الأخرى.

وأوضح مدير دائرة اللوزام أن أهمية الوجبات تكمن في أنها وجبات علاجية تدخل في علاج المرضى ، بحيث كل مرضى يقدم لهم الوجبات بشكل تخصصي وفقاً لحالة المرضى المنومين.

وناشد برهوم كافة الجهات المانحة وحكومة التوافق الفلسطيني بالعمل على حل أزمة الوجبات الغذائية في المستشفيات وكافة الأزمات المتعلقة بالقطاع الصحي بشكل فوري وعاجل.

وبرزت أزمة الوجبات الغذائية في المستشفيات إلى جوانب أزمات أخرى تتعلق بنقص حاد في الوقود والنظافة منذ تسلم حكومة الوفاق لمهامها، وعدم دفع الاستحقاقات المالية للشركات المسئولة عن تأمين تلك الخدمات لصالح المرضى ما دفع الشركات لإضرابات متكررة ومستمرة في مستشفيات قطاع غزة.