مرضى ينشدون الحياة في قسم الاستقبال والطوارئ

مرضى ينشدون الحياة في قسم الاستقبال والطوارئ

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

الصغير “يحيى” ، والحاجة “سميرة” ، والشابة “علياء” ، والشاب ” محمد” أسماء يجمعهم الوجع ، ينظرون بعين رجاء لا يخبو بين أسّرة قسم الاستقبال والطوارئ في مجمع الشفاء الطبي ينشدون الأمل في علاج ألمهم وأوجاعهم .. وبين هذا المريض  وذاك .. كان الطاقم الطبي من طبيب وحكيم وممرض وعامل نظافة يعمل كخلية نحل لا تكل ، كل يقوم بمهامه فعامل النظافة يقوم بدوره من نظافة وتعقيم للمكان على مدار الساعة، والأطباء يتنقلون بينهم لفرز حالاتهم والتعامل معها.

والدة الصغير “يحيى” ذو العام والنصف تصف معاناتها  باكية “لقد سقط “يحيى” عن الدرج  دخل على إثرها في غيبوبة  وهرعت به الى المستشفى لاهثة ، ولكن بحمد الله ومنته تلقاني الأطباء واحتضنوا طفلي وقدموا له المطلوب من أشعة وتشخيص وهو الآن بصحة جيدة وعادت الحياة تدب في أوصاله من جديد”.

أما الحاجة “سميرة” ذات 50 عاما والتي لا زالت ترقد على إحدى الأسّرة في قسم الاستقبال تصف معاناتها مع ألمها، وقالت” فجأة أصابني ألم شديد في رقبتي ورأسي من أسبوع ، وتناولت المسكنات كعلاج للتخفيف عما أصابني، الا أن الألم ازداد وبشكل مستمر، ولا أستطيع رفع رأسي من الألم ، وأحضرني ابني الى قسم الاستقبال والطوارئ والآن الأطباء قاموا بتصويري واعطائي علاج لتخفيف الألم على أن أتابع باقي الاجراءات العلاجية المناسبة”.

أما الشابة “علياء” 25 عاما فهي حامل وتعاني من المغص الشديد وقد شخّص الأطباء حالتها بأنها حصوة في الكلى اليمنى ، وهي الآن بحاجة إلى تغيير نوعية العلاج حتى لا يضر جنينها.

وأطباء القسم كل يقوم بمهمته بمعاينة الحالات وفحصها  بعد فرزها كل حسب حالته، فطبيب الأعصاب يتابع الطفل “يحيى”  ويهدئ من روع أمه التي عادت لها بسمتها بعد أن دبت الحياة في صغيرها من جديد ، أما الشابة “علياء”  فهي تنتظر على سريرها طبيبة مختصة لتعاين حالتها.

في حين يقوم آخر بقياس الضغط  للحاجة “سميرة” ويخفف عنها ويُطمئنها على حالتها ، لتحل الطمأنينة والرضى بدلا من الألم.

من جهته، أشار طبيب الاستقبال د. ماجد الددح ان العمل بطريقة الفرز في قسم الاستقبال  يوفر الجهد على الأطباء والمرضى حيث يتم التعامل مع الحالات وتحويلها إلى مكان التخصص وكل من الاطباء يستلم حالته حسب التخصص ، فيما يتم إدخال الحالات التي تحتاج الى عناية خاصة الى غرفة العناية المركزة بالقسم.

ووجه د. الددح نداءه للمواطنين بالتحلي بالمسئولية وعدم التدافع والتجمهر داخل قسم الاستقبال والطوارئ مما يشكل عائقا في تقديم الخدمة للمرضى.