مستشفى غزة الأوروبي ينجح في علاج التكيسات الوعائية بدون جراحة

في عملية نوعية جديدة، تمكن الطاقم الطبي بمستشفى غزة الأوروبي بقيادة د. محمد حبيب رئيس مركز القسطرة وبمشاركة كل من أخصائي القلب د. إياد السعافين ود. منتصر اسماعيل و الحكيم ابراهيم الغرابلى وعبد السلام البكرى من علاج تكيس وعائي كبير وتهتك في جدار شريان الساق اليسرى عن طريق القسطرة ودون إجراء عملية جراحية للشاب ( م.ج ) 27 عام ، وذلك بعد إصابته بعيار ناري في ساقه اليسرى من قبل جنود الاحتلال، علماً أنه يتم علاج التكيس الشرياني في الغالب جراحياً بعدة طرق. يذكر أن التكيسات الوعائية هي اتساعات غير طبيعية في جدران الشرايين، وتسمى بأمهات الدم لأن الدم يتجمع فيها كنتيجة طبيعية لأتساع الشريان في هذا الموضع.و المضاعفات الناتجة عن التكيسات هى عبارة عن ضمور الأنسجة والأعضاء المحيطة كنتيجة للضغط عليها. أو الانفجار التلقائي للتكيسات، أو انفجارها نتيجة عدوى ثانوية مسببةً نزيفاً قد يكون مميتاً في أغلب الأحوال. أو حدوث الجلطات وما تسببه من قصور. بصفة عامة، فإن التكيسات الشريانية تحدث كنتاج لأي مرض يسبب إضعاف جدران الشرايين، وأن إصابات الشرايين بالأعيرة النارية تسبب تكيسات شريانية مزيفة وتختلف عن نظيرتها الحقيقة في أن التكيس لا يكون جزء من الجدار، وإنما يحاط بطبقة من نسيج ليفي،ويحدث نتيجة إصابة جدار الشريان ً، فيكون الدم الهارب تجمعاً دموياً في النسيج المحيط بالشريان. وتنتظم أطراف هذا التجمع الدموي مكونةً حويصلة ليفية تتصل بتجويف الشريان عبر الفتحة التي سببتها الإصابة.
من جانبه أشاد د.عبد اللطيف الحاج مدير المستشفى بتفاني الطاقم العامل في مركز القسطرة القلبية بالمستشفى والقدرة المتنامية لديهم علي الاستغلال الأمثل للإمكانيات المتوفرة لتقديم أفضل خدمه للمحتاجين من أبناء قطاع غزة المحاصروحث الحاج الأخوة في وزارة الصحة علي الإسراع في تزويد المستشفى بجهاز القسطرة الجديد لضمان استمرار هذه الخدمة النوعية وتطويرها.