مستشفى غزة الأوروبي ينظم احتفالاً ترفيهياً للأطفال المرضى

مستشفى غزة الأوروبي ينظم احتفالاً ترفيهياً للأطفال المرضى 

نظم مستشفي غزة الأوروبي بالتعاون مع المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات حفل ترفيهيا لمرضى أقسام الأطفال داخل المستشفى تحت شعار “مشروع الدعم النفسي الاجتماعي لحالات الطوارئ” بالشراكة مع مؤسسة إنقاذ الطفل.

ومن منطلق التخفيف عنهم وإدخال الفرحة والبهجة في نفوسهم، نظمت العلاقات العامة بالمستشفى بالتعاون مع المركز الفلسطيني يوم مفتوح للأطفال في المستشفي لرفع الروح المعنوية والنفسية لدي الأطفال.

حيث ظهرت ملامح البسمة والفرحة عند الأطفال جميعهم وأهاليهم الذين ثمنوا عمل مثل ذلك الاحتفالات للتخفيف قدر المستطاع من آلام أطفالهم المرضى.

وتخلل الحفل العديد من الفقرات والألعاب الشيقة والممتعة والمسابقات المميزة أهمها أغاني وأناشيد خاصة بالأطفال حيث قام الأطفال بنشد أناشيد أدت لسعادة أهاليهم المتواجدين داخل المستشفي،ورسموا بالألوان علي وجوههم الفرحة وشجعتهم علي الفرحة، وقاموا بتوزيع الهدايا والألعاب وتقديم الحلوى لهم.

من جانبهم، أشاد الحضور بالحفل وعبروا عن سعادتهم لرفع الروح المعنوية عندما سألنا احد المتواجدين في الحفل فأجاب بكل وضوح شي جميل ورائع أن يتم ذلك كل شهر مرة واحدة للتخفيف وتحفيز المرضي لكي تدخل البهجة والفرحة الحقيقية لجميع المرضي الأطفال بالمستشفى.

وأعرب الأستاذ يحيى النواجحة مسئول العلاقات العامة بالمستشفى عن سعادته بهذا الاحتفال والتخفيف عن المرضى وإخراجهم من أجواء العلاج بما يعود بالنفع والفائدة عليهم ، معتبرا أن التخفيف عن المرضى بكل الوسائل المتاحة هو واجب على الجميع التزاما بما أمرنا به ديننا الحنيف .

وقد عبر عدد من أعضاء المركز الفلسطيني عن إعجابهم بمستشفى غزة الأوروبي وبالخدمات التي يقدمها للمرضى وقالت الأخت فاطمة الشواف مسئول المشروع أن المستشفى مؤسسة راقية ومتقدمة ويفتخر بها الجميع وأنهم سعداء بتكرار مثل هذه الفعاليات في المستقبل.

ومن الجدير ذكره أن هذا النشاط يأتي ضمن سلسلة أنشطة وفعاليات مختلفة تقوم بها العلاقات العامة بالمستشفى في مختلف الجوانب.