مشتهى: تطورات انشائية ونوعية شهدتها مختبرات وزارة الصحة ما بين العام 2006-2020

 

الصحة/ إبراهيم شقوره
إيماناً منها بأن التشخيص الدقيق أول الخطوات نحو العلاج الناجح، وسعياً منها لإحداث نقلات نوعية على صعيد كافة القطاعات الصحية، عمدت وزارة الصحة الفلسطينية إلى إضفاء تطورات انشائية ونوعية في مختبراتها في قطاع غزة وذلك بما يعزز من جودة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
فعلى صعيد الإنشاءات الجديدة وتطوير المختبرات القائمة، يشير مدير دائرة المختبرات في وزارة الصحة أ.عميد مشتهى إلى أن الفترة بين عامي 2006-2020 شهدت العديد من التطورات الإنشائية كان من بينها إضافة مبنيين مخصصين لبنك الدم في كل من مجمع الشفاء الطبي ومجمع ناصر الطبي، الأمر الذي مثًل نقلة نوعية في خدمات نقل الدم وتخزينه من حيث زيادة المخزون لوحدات الدم ومشتقاته وتوسيع صالة التبرع بالدم وقسم الفصل وفحوصات التوافق.
كما شهدت الخمسة عشر عاماً الأخيرة، إضافة وتشغيل مختبر وبنك دم مستشفى عبد العزيز الرنتيسي التخصصي للأطفال، وكذلك تجهيز وتشغيل مختبر بنك دم مستشفى الإندونيسي كمختبر مركزي لمحافظة الشمال.
وشهد المختبر المركزي لوزارة الصحة العديد من التطورات على صعيد تجهيز واستحداث قسم توافق الانسجة تمهيداً لافتتاحه وتقديم الخدمة لمرضى نقل وزراعة الأعضاء، إلى جانب تحديث وتطوير قسم البيولوجيا الجزيئية PCR، وإرفاده بعدد كبير من أجهزة فصل الحامض النووي QCR كاستجابة لجائحة كورونا وبهدف زيادة القدرة الإنتاجية لفحوصات PCR من 200 فحص يومياً إلى ما يزيد عن 3000 فحص يوميا.
كما شهدت مختبرات الرعاية الأولية والمستشفيات، العديد من التطورات، حيث تم توفير أجهزة كيمياء آلي لمناطق خان يونس والوسطى في الرعاية الأولية للمرة الأولى.
وتم وفقاً لمشتهى، تحديث معظم الأجهزة المخبرية وتطويرها وتحويل العمل اليدوي في المستشفيات والرعاية الأولية للعمل عبر الأجهزة الآلية المتطورة، الأمر الذي أدى إلى سرعة انجاز الفحوصات ورفع جودة الفحوصات المنجزة مثل الفحوصات الكيميائية وعلوم الدم في الفيروسات والهرمونات وغيرها.
وعمدت وزارة الصحة إلى توفير أجهزة متقدمة لفحص الفيروسات لوحدات الدم في مستشفيات محافظات القطاع وتتمثل بمستشفيات مجمع الشفاء الطبي ومجمع ناصر ومستشفى الأوروبي ومستشفى شهداء الأقصى ومستشفى الإندونيسي.
كما عمدت وزارة الصحة أيضاً، وبالتعاون مع شركاءها إلى توفير أجهزة متقدمة لفحوصات توافق الأنسجة ليخدم مرضى زراعة ونقل الأعضاء، وذلك بهدف توطين خدمات زراعة الكلى في قطاع غزة.
وذكر أ. مشتهى إلى أن مختبرات وزارة الصحة شهدت نقلة نوعية على صعيد حوسبة كافة أقسام المختبرات وبنوك الدم مما ساعد وسهل عملية انتقال المعلومة من المختبر إلى أقسام المستشفيات وأماكن تلقي الخدمات الصحية بكل سرعة وسهولة ودقة.
وتم وفقا لمشتهى، وعبر دائرة المختبرات انجاز أدلة توحيد طرق الفحص في أٌقسام الميكروبيولوجي وبنك الدم والهيماثولوجي والكيمياء لكافة مختبرات الوزارة، إلى جانب إنجاز دليل الصحة والسلامة المهنية في المختبرات.
كما عمدت وزارة الصحة وعبر دائرة المختبرات إلى تطوير دليل للتدريب في المختبرات وبنوك الدم، وإنجاز دليل الإبلاغ عن الفحوصات الحرجة في المختبرات وبنوك الدم وإنجاز كتيب سحب ونقل عينات الدم من أقسام المستشفيات المختلفة إلى المختبرات وتوحيد النظام الإداري والفني للعمل في المختبرات وبنوك الدم.
وإلى جانب تطوير الإنشاءات والأجهزة، عمدت وزارة الصحة إلى عقد دورات متقدمة في علوم بنوك الدم والميكروبيولوجي والهيماثولوجي وضبط الجودة وصيانة الأجهزة، إلى جانب عقد أيام علمية تتعلق ببنوك الدم والمختبرات وعقد ورشات عمل خاصة بشهادة الجودة للمختبرات الطبية.

[/fusion_text][/fusion_builder_column][/fusion_builder_row][/fusion_builder_container]