وزارة الصحة تحتفل بتخريج الفوج الأربعين من طلبة كلية فلسطين للتمريض

 

احتفلت وزارة الصحة بتخريج الفوج الأربعين من طلبة كلية فلسطين للتمريض للعام الدراسي 2021م ,” فوج فرسان القدس” ,  في قاعة المركز الثقافي بمدينة خانيونس , حيث اشتمل الفوج على 70 خريجا وخريجة من حملة الدبلوم والبكالوريوس .

وفي كلمته التي ألقاها نيابة عن عطوفة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش , أكد مدير عام التمريض بوزارة الصحة د. خليل شقفة أهمية العمل التمريضي كمكون رئيس في منطومة تقديم الرعاية الصحية , وأن الوزارة تولي اهتماما بهذه الفئة من كوادرها والذين تألقوا في جهود تعزيز الخدمة الصحية المقدمة للمرضى خاصة في ظل جائحة كوفيد 19 .

وأشاد د. شقفة بكلية فلسطين للتمريض هذا الصرح التعليمي الذي تربع بكل جدارة واستحقاق على خارطة التعليم الصحي وبما حققته من اسهامات جليلة توجت بها كوادر تمريضية هي اليوم من يصنع الانجاز .

كما وتوجه د. شقفة بالتحية والتقدير الى مجلس ادارة الكلية برئاسة عميدها د. خليل شعيب والى كافة اعضاء الهيئة التدريسية على جهدهم الرائع والمتميز في صقل مهارات الطلبة وبما يمكنهم من تحققيق المستوى العملي والمهني المتقدم في ميادين العمل الصحي .

ونقل د. شقفة تحيات وتهنئة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبو الريش الى كافة الخريجين وأهليهم مهنئا اياهم بهذا التتويج الكبير الذي نشهد جميعا نتاج عمل واصرار ومثابرة على تحقيق النجاح متمنيا لهم حياة عمليه ملؤها التوفيق والازدهار .

 

بدوره أشاد وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. ابراهيم القدرة بدور وزارة الصحة في تعزيز الرعاية الصحية والعمل على تطويرها بكل السبل رغم المعيقات , خاصة فيما يتعلق بنهضة التعليم الصحي الذي تشكل كلية فسطين للتمريض جزءا مميزا منه هذه المؤسسة العريقة التي يمتد عمرها لأربعة عقود ونصف هاهي اليوم تخرج فوجا جديدا من المبدعين الذين نتمنى لهم أن يكونوا رافعة متقدمة للعمل التمريضي بمجالاته .

 

بدوره عبر عميد كلية فلسطين للتمريض د. خليل شعيب عن سعادته الغامرة ونحن اليوم نلتقي مجددا على موعد مع لوحة جديدة من الانجاز واضافة مميزة تتوجها كلية فلسطين للتمريض , هذا الصرح العلمي الذي كان ولايزال جزءا لا يتجزأ والعنوان الأبرز على خارطة التعليم الصحي , مضيفا اننا نلتقي اليوم لنتوج كوكبة جديدة من الدفعة الأربعين من طلبة كلية فلسطين للتمريض ” فوج فرسان القدس ” , هذه المناسبة والتي تأتي في ظروف غير عادية وتحديات جسام واجهتها وتواجهها وزارة الصحة بكل جدارة واقتدار , بجهود وايمان كوادرها الذين بادروا الميدان فكانوا خط الدفاع الأول عن صحة المواطن أمام جائحة كورونا .

 

وقال د. شعيب أنه لا يخفى على أحد ما يشكله الممرض من جزء أصيل في منظومة الخدمة والرعاية الصحية , وذلكم هو العنوان الذي جعلت كلية فلسطين للتمريض هدفا ساميا نحو صقل الكادر التمريضي المؤهل ضمن أرقى البرامج والمساقات الدراسية النظرية منها والعملية , ليكون بعدها على درجة من الاستعداد في الانخراط بمهمته الانسانية السامية .

كما وتقدم د.شعيب  بخالص الشكر والعرفان الى كل من بذل وقدم وأعطى وأبدع لتبقى كلية فلسطين للتمريض درة التاج التي تتألق بمداد من نور وبعطاء لن ينقطع , فالرسالة سامية والامانة عظيمة .وبارك  د. شعيب للخريجين حفلكم هذا وتخرجكم , فأنتم اليوم أمام مرحلة جديدة وتطلعات كبيرة , تحملون رسالة عظيمة لتكونوا سفراء الأمل , فبكم سيكون الانجاز أجمل , متسلحين بروح التحدي لقهر الأعذار , ففلسطين لاتزال تنتظر منكم الكثير .

كما وتوجه بالتحية للهيئة التدريسية والهيئة الادارية في الكلية الذين قاموا بواجباتهم تجاه أبنائهم الطلبة , ليرسوا بهم على شواطئ الرفعة والعلم والنجاح , فكنتم ولا زلتم خير من يؤتمن في تحمل المسئولية .