وزارة الصحة تختتم حملة “لأجلك” لتحسين خدمات الولادة

الصحة – ملكة الشريف
أقامت وزارة الصحة حفلا ختاميا لحملة “لأجلك ” في قاعة التنمية البشرية في مجمع الشفاء الطبي ، والتي أطلقتها مؤخرا إدارة المجمع في مستشفى الولادة وذلك لتحسين خدمات الولادة ، وتعزيز العلاقة مع الجمهور خاصة في ظل التحسينات التي أدخلت على مستشفى الولادة.

وفي كلمة له ، رحب معالي وزير الصحة د. مفيد المخللاتي بالحضور والمشاركين منوزارات وجامعات ومؤسسات المجتمع المحلي والوطني ، وأشاد بجهود القائمين على الحملة لما حققت من تقدم ملموس في الجانب الخدماتي المقدم في أقسام المستشفى في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها الوزارة

.

وأضاف الوزير المخللاتي”ان وزارة الصحة عبئ التكاليف لديها كبير ، والوزارة لا تستطيع القيام بمهامها وخدماتها دون مشاركة المجتمع المحلي ، واليوم ننظر بعين الرضا والاطمئنان في ظل التكاتف والتعاون الملحوظ بين الوزارات والمؤسسات المحلية والجمعيات والحركات النسائية “.

وعقب الوزير ” وبفضل هذه الجهود الطيبة لم تسجل أي حالة وفاة منذ العام 2013 ، وقسم العمليات أصبح 8 غرف جديدة ومجهزة على أفضل ما يكون، بالإضافة إلى 14 غرفة ولادة بجميع تجهيزاتها، وإعادة تأهل المختبر ، ودعم الطواقم الطبية العاملة بما فيها من أطباء وتمريض ، وتغيير نظام المناوبات وتغطية العمل على مدى 24 ساعة متواصلة بنفس الكفاءات على جميع فترات المناوبة ، ونحن في وزارة الصحة رغم الحصار الغاشم لا زلنا مستمرين في عملية التطوير ، وتقديم الخدمات في أصعب الظروف وأحلكها

“.

بدوره ، استعرض مدير المجمع الطبي ورئيس الحملة د. نصر التتر أهم انجازات الحملة منذ انطلاقها من تطور ملحوظ على مستوى الترميمات الإنشائية ، وإدخال الأنظمة الفاعلة وذلك لردم الهوة ما بين متلقي الخدمة ومقدميها .

وأضاف د. التتر” لقد بلغت عدد أسرة المبيت والرعاية اليومية 235 سرير ، فيما بلغ معدل حالات الوالدة الطبيعية 1100 حالة شهريا بمعدل ازدياد سنوي 10% عن العام السابق حيث يعتب هذا النمو من أكبر التحديات أمام الوزارة ، وقد انخفضت نسبة العمليات القيصرية إلى 24% بدلا من 27% خلا شهرين من حملة”لأجلك” ، بالإضافة إلى انخفاض في وفيات الحضانة من 20% إلى 7% ، وهناك ازدياد في عدد حالات الولادة الطبيعية بمعدل 15% سنويا.

وتخلل الحفل توزيع الدروع وشهادات التقدير على كل من ساهم في إنجاح الحملة من أعضاء ووزارات وإدارات وجمعيات نسائية وحقوقية.