وزارة الصحة تدين اعتداء الاحتلال على طاقم إسعاف في الخليل

لا يزال الاحتلال الإسرائيلي المجرم يصر في كل مرة على انتهاك جميع القوانين واللوائح الدولية التي كفلت حق المواطن الفلسطيني بالحياة، ضاربا بعرض الحائط كل ما جاء في معاهدة جنيف الرابعة وغيرها بشأن الفرق الطبية وعملها خلال الحروب أو في الأماكن الواقعة تحت الاحتلال.

ففي انتهاك خطير لعمل الفرق الطبية، اعتدى جنود الاحتلال الإسرائيلي على طاقم إسعاف طبي من الهلال الأحمر الفلسطيني فجر الأحد على مفرق بيت أمر كان متجها لإحضار مريض من القدس، معرقلا عمل الطاقم الذي لم يتمكن من إحضار المريض معرضين بذلك حالته الصحية إلى الخطر.

جنود الاحتلال لم يكتف بعرقلة عمل الفريق الطبي، بل واعتدوا على ضابط الإسعاف علي طميزي وسائق سيارة الإسعاف إياد مضية، واللذان كانا متوجهان لإحضار مريض فلسطيني وقع داخل أحد المصانع في القدس بناء على اتصال من نجمة داوود الحمراء.

الاعتداء على الأطقم الطبية خطوة ليست جديدة على جنود الاحتلال الإسرائيلي، والذين سبق لهم وأن اعتدوا على سيارات إسعاف بمن فيها من الجرحى والمصابين خلال الحرب الهمجية الأخيرة على قطاع غزة، حيث قدمت الطواقم الطبية ما يزيد عن عشرة من أبنائها ما بين شهيد وجريح.

وإننا في وزارة الصحة إذ ندين هذا الانتهاك الخطير لعمل الأطقم الطبية الذي كفلته كافة الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية، فإننا نطالب المجتمع الدولي بضرورة الضغط على الاحتلال الإسرائيلي لإنهاء ممارساته البشعة بحق الأطقم الطبية الفلسطينية واحترام القانون الدولي وجميع مواده المتعلقة بعمل ضباط وسيارات الإسعاف خلال الحرب وفي الأماكن الواقعة تحت الاحتلال.

كما ونهنئ الزميلين طميزي ومضية على سلامتهم، ونطالبهم بالتضحية في سبيل خدمة المواطن الفلسطيني الجريح المرابط.

دائرة العلاقات العامة والإعلام

وزارة الصحة