وزارة الصحة تشرع بتنفيذ عدد من المشاريع التطويرية

مواصلة لاستكمال عمليات التطوير والتحسين شرعت وزارة الصحة الفلسطينية بتأهيل وترميم بعض الأقسام في المستشفيات التي طالما حال الحصار من تطويرها إلى أفضل المستويات بالسرعة المطلوبة، وفي ظل التحدي والإرادة الصلبة والحقيقة لوزارة الصحة فقد باشرت الإدارة العامة للهندسة والصيانة في الوزارة العمل على قدم وساق لتنفيذ عدد من المشاريع وقد قامت الإدارة السابقة بإعداد جداول الكميات والمخططات اللازمة للعمل، وفي هذا الإطار أشار م. بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة أن إدارته تشرف حاليا على تنفيذ مشاريع الترميم والتأهيل والتي بدأتها قبل أيام، موضحا أنه تم ترميم كلا من القسم 1-2-3 في مستشفى النصر للأطفال علما بأن المستشفى قديم جدا إضافة إلى الواجهة الخارجية لمبنى المستشفى الرئيسي وذلك بمنحة مقدمة من الهلال الأحمر القطري، والبنك الإسلامي للتنمية بتكلفة مالية قدرها 90 ألف دولار أميركي.
وقد أوضح م. الحمادين أنه تم جاري العمل ترميم مختبر مستشفى النصر للأطفال بمنحة من معالي دولة رئيس الوزراء أ. إسماعيل هنية بتكلفة تصل إلى 12 ألف دولار أميركي.

واستكمالا لعمليات التأهيل فقد أشار م. الحمادين إلى أنه جار العمل الآن في ترميم وتأهيل قسم العناية المركزة في مستشفى الشهيد محمد الدرة بتكلفة تقدر 21 ألف يورو بتمويل من الهيئة العربية الدولية لإعمار غزة، ومن جملة المشاريع التي يتم تأهيلها فأشار الحمادين إلى أقسام الاستقبال والطوارئ في كل من مستشفى كمال عدوان ومستشفى بيت حانون بمنحة مقدمة من الإغاثة الإسلامية بتكلفة 174 ألف شيقل.
وبين الحمادين جهود دولة رئيس الوزراء في دعمه السخي للوزارة حيث تم ترميم العيادة الخارجية والمختبر في مستشفى كمال عدوان من قبل سيادته بمبلغ قيمته 43 ألف دولار.

من جانبه أشار د. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي بالوزارة إلى حجم الجهود التي تبذلها إدارته بتوجيهات من السيد معالي وزير الصحة د. باسم نعيم في توفير الدعم والتمويل لكافة المشاريع التي تنفذها الوزارة مؤكدا جهود السيد الوزير الحثيثة في التواصل مع كافة الجهات لتوفير الدعم اللازم لكافة عمليات التطوير والإنشاءات المختلفة، مؤكدا أن الحصار المفروض على غزة لن يحول من وزارة الصحة في التعامل مع كافة التحديات وتذليل كافة العقبات.

وأشار د. عباس أن إدارته هي حلقة وصل أساسية ومهمة مع كافة الإدارات والوحدات في وزارة الصحة، حيث تواصل الليل بالنهار من أجل خدمتها وتقديم كل ما يلزما ويعينها على أداء رسالتها أمام المجتمع وصولا إلى تحقيق الهدف الأسمى وهو راحة المريض الفلسطيني.

وحدة العلاقات العامة والإعلام
وزارة الصحة