وزارة الصحة تطلق خطتها الصحية الإستراتيجية في قطاع غزة 2014- 2018


في عرس وطني كبير وبمشاركة مختلف القطاعات الصحية
وزارة الصحة تطلق خطتها الصحية الإستراتيجية في قطاع غزة 2014- 2018

نور الدين عاشور – ملكة الشريف

احتفلت وزارة الصحة بإطلاق خطتها الصحية الإستراتيجية في قطاع غزة 2014 – 2018، في عرس وطني كبير وبمشاركة واسعة من مختلف القطاعات والمؤسسات والهيئات الدولية والشريكة في العمل الصحي، وذلك في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي بمدينة غزة.
حيث عد معالي وزير الصحة د. مفيد المخللاتي هذا الانجاز الوطني الكبير دليل عزم وتحدي من كوادرنا الوطنية التي خطت صورة مشرفة من العزم والإصرار في ظل كل ما يوجهه أبناء شعبنا من حصار ظالم غاشم والذي يعصف بنا في أسوا مرحلة من مراحله، إلا أننا نخرج اليوم بهذا الوجه المشرق من التطوير والتخطيط ورسم للاستراتيجيات الصحية السليمة التي ستؤمن بعون الله خدمة صحية متكاملة لأبناء شعبنا وبمشاركة كافة مقدمي الخدمات الصحية في مختلف القطاعات.
وأشاد د. المخللاتي في كلمته أمام الحضور، بالخطة التي نبتت بأيدي وطنية وخبرات ومؤسسات وطنية فهي تعرف الواقع وتعي الموارد المتاحة لذلك فهي ستكون خطة متميزة وقابلة للتنفيذ من المؤسسات الصحية العربية والمحلية والدولية، وهو نتاج طيب ومتميز في فلسطين تعزز من قدرتنا على التفاعل المشترك، مشيراً إلى أننا كنا نطمح أن تكون الخطة لفلسطين بكامل ترابها وهي قابلة لتكون الخطة الوطنية للضفة وغزة وأن تكون صورة مشرفة من اللحمة والوحدة الوطنية بين ابناء شعبنا.
وأضاف ” إن لجنة ستشكل للمتابعة والتقييم بكل بنود الخطة التي بحاجة إلى تكثيف الجهود لمتابعة وإنجاح هذا الانجاز”.
كما وثمن معاليه بكل تقدير ومحبة استعداد الهلال الأحمر القطري لتنفيذ مراحل هذه الخطة، والذي عبر عنه سعادة د. محمد بن علي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري، معتبراً إياها استعداداً طيباًكح يعبر عن الكرم الأصيل من قطر الخير أميراً وحكومة وشعباً ومؤسسات على دعمهم لفلسطين وقضيتها على الدوام.
كما وأبرق معاليه بالتحية والتقدير إلى الحكومة الفلسطينية برئاسة دولة رئيس الوزراء د. اسماعيل هنية، على الدعم اللامحدود وإعطاء الأولوية من الاهتمام للجانب الصحي ووزارة الصحة.
كما وتوجه بالشكر إلى الجامعة الإسلامية هذا الصرح الأكاديمي ممثلة بعمادة التعليم المستمر وخدمة المجتمع والتي أشرفت على تنفيذ الخطة وإلى اللجنة التوجيهية واللجنة الفنية ولكل الخبراء الذين ساهموا في إعداد هذه الأوراق.
الى ذلك، أشاد د. كمالين شعت رئيس الجامعة الإسلامية بأهداف هذه الخطة، التي تؤسس لتقديم خدمة صحية مستدامة وفق أفضل المستويات، كما وتضع أسس التنسيق للرعاية الصحية المقدمة، معبراً عن فخره واعتزازه بهذا الانجاز رغم ما يمر بنا من حروب وحصار وويلات، وحق لنا أن نفخر جميعاً أننا قادرون على مواكبة ما يجري في العالم، لتسير أمور مجتمعنا، وفخر للجامعة الإسلامية إنها جزء من هذا العمل المقدر والمخطط، حيث أنّ الجامعة تضم بين أركانها 3 كليات صحية.
وتقدم د. شعت بالشكر للهلال الأحمر القطري لتمويل هذه الخطة والى دولة قطر لكل ما تقدمه لفلسطين، والشكر إلى وزارة الصحة بكل كوادرها ومؤسساتها ممثلة بالدكتور مفيد المخللاتي، والى د. باسم نعيم وزير الصحة السابق والى كل المؤسسات الصحية المحلية والدولية.

استعداد لتمويل وتنفيذ الخطة

وفي كلمة مسجلة عبر د. محمد بن علي المعاضيد رئيس مجلس إدارة الهلال الأحمر القطري، عن سعادته بهذا الانجاز الكبير الذي وضع بعقول وسواعد فلسطينية ليكون إطاراً عاماً للعمل في القطاع الصحي في غزة، وفق منظومة تكاملية تنظم من عمليات الدعم وفق احتياجاتنا في المستقبل، معتبراً هذه الخطوة هي البداية لتحقيق الأهداف من استمرار بناء للقدرات وتدريب للكوادر وبناء النظم الطبية.

خطوة بناءة وطموحة

وفي ذات السياق، أشاد د. رياض الزعنون وزير الصحة الأسبق، بهذا العمل الوطني الكبير والذي سيؤسس الى مرحلة من العمل الصحي التي تقوم وفق قواعد أسس مدروسة تستشرف المستقبل وتنظم الموارد وفق الاحتياجات وصولاً إلى تقديم وتحسين الخدمات الصحية المقدمة لشعبنا خاصة في ظل الأزمات والطوارئ، وتطوير الرعاية الأولية والتي تعتبر العمود الفقري للنظام الصحي.
كما وأشاد د. الزعنون بالخبرات الوطنية التي بلورت بنود هذه الخطة وتفاصيلها على مدار عام، ونصف من العمل بقيادة د. بسام أبو حمد، مشيراً بالفضل في بدء هذه الخطة إلى د. باسم نعيم، والى د. مفيد المخللاتي الذي أكمل المسيرة.


نجاز وطني بكل المقاييس

بدوره، اعتبر د. بسام أبو حمد الخبير الصحي، إتمام الخطة الصحية الاستراتيجة، إنجازاً وطنياً بكل المقايسس، مستعرضاً المراحل التي سبقت وضع الخطة والتي بدأت بفكرة عمل خطة للخطة بوضع مشروع للخطة لعام 2008، ثم وبالتعاون مع الجامعة الإسلامية قمنا بوضع الرؤية والرسالة وتحليل للواقع، وفي مارس 2013 اتبعنا 10 خطوات انتهت بخطة وطنية صحية بقطاع غزة، مشيراً إلى ما يتم تحديده من قضايا إستراتيجية ثم بالأهداف ثم الأهداف الفرعية وتحليل الواقع والتقييم الخارجي للتهديد التي تواجهنا مباركاً هذا الانجاز لفلسطين ولأبناء شعبنا والى كافة العاملين في القطاع الصحي ومقدمي الخدمات الصحية.

                                           من أهم أنشطة العمادة
وفي ذات السياق، تحدث د. نظمي المصري عميد التعليم المستمر وخدمة المجتمع بالجامعة الإسلامية، عن هذا لانجاز، معتبراً إياه واحداً من أهم وابرز الأنشطة التي تقدمها العمادة، مستعرضاً أبرز ما تقدمه العمادة من نشاطات ومجالات وبرامج منها ما نفذ بالتعاون مع وزارة الصحة، مؤكداً سعي العمادة إلى تطوير البرامج الصحية.
وفي نهاية الحفل، وزعت الدروع التكريمية للجان المشرفة على تنفيذ الخطة.