وزارة الصحة والجامعة الإسلامية توقعان اتفاقية للتدريب وتطوير الكوادر البشرية

أكد د. باسم نعيم وزير الصحة على ضرورة الاستفادة من حالة التوافق بين مقدمي الخدمة التعليمية الصحية لوضع أسس لانطلاقة أفضل للواقع الصحي، جاء ذلك خلال مراسم توقيع اتفاقية للتدريب وتطوير الكوادر البشرية بين وزارة الصحة والجامعة الإسلامية بغزة.

وحضر حفل التوقيع من وزارة الصحة د. يوسف المدلل مدير عام ديوان الوزير ، ، ود. ناصر أبو شعبان مدير عام الإدارةالعامة لتنمية القوىالبشرية ، ود. محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي ، وأ. سليمان الغلبان مدير الادارة العامه للشئون القانونية,ود. أسامة البلعاوي مدير وحدة العلاقات العامة والإعلام ،و أ. سامي جبر مدير دائرة التخطيط بالتنمية ، د. كمالين شعت رئيس الجامعة ود. مفيد المخللاتي عميد كلية الطب ، ود. أشرف الجدي عميد كلية التمريض، ود. نظام الأشقر عميد كلية العلوم و أ. حسام عايش نائب مدير العلاقات العامة.

وقال الدكتور نعيم \” إنّ الوزارة حريصة على التواصل الدائم مع الجامعات والكليات على صعيد تطوير عملية التعليم الصحي خاصة الجامعة الإسلامية، وهذا يدل على شعور ومسئولية الجميع لوضع رؤية واضحة للمتعلم ومتلقي الخدمة، داعياً إلى ضرورة إعادة النظر في المناهج الصحية ومفرداتها وشكل عملية التعليم الصحي وإعطاءه خصوصية وحث المتعلم على الاهتمام بالبعد الإنساني للمهنة بما ينعكس بخدمة صحية مميزة للمواطن .

بدوره، اعتبر د. شعت أن مشاركة الجامعة في مختلف فعاليات الوزارة، والتوقيع معها على عدة اتفاقيات تعاون، يعد دليلاً على مدى الانسجام بين الطرفين وسعيهم الدءوب لتطوير العمل الصحي في كافة الجوانب، خاصة المتعلقة بالكادر البشري، وكذلك السعي للتغلب على كافة المعيقات بما يصب في صالح خدمة المجتمع الفلسطيني.

هذا وتنص الاتفاقية على التدريب الميداني لطلبة كلية هندسة الحاسوب وكلية التمريض في مجالات تشمل : (تمريض عام، قبالة قانونية) وكلية العلوم تضم تخصصات : (التحاليل الطبية  والبصريات الطبية) والكليات العلمية والتخصصات الأخرى بالجامعة التي بحاجة إلى تدريب طلابها في مستشفيات ومرافق وزارة الصحة.