وزارة الصحة وصندوق الأمم المتحدة للسكان ينظمان يوما دراسيا حول المراضة الشديدة للأمهات

نظمت وزارة الصحة وبالتعاون مع صندوق الامم المتحدة للسكان UNFPA اليوم الخميس يوما دراسيا الدراسي حول المراضة الشديدة للامهات بمشاركة لفيف من صانعي القرار بوزارة الصحة ومزودي الخدمات الصحية في مستشفيات الولادة والرعاية الاولية والمؤسسات غير الحكومية اضافة الى ممثلين عن المؤسسات الدولية. وقد افتتح اليوم الدراسي د.وليد أبو حطب مستشار لجنة المراضة مرحبا بالحضور مستعرضا اهم انجازات اللجنة المراضة التي تأسست في اواخر العام ٢٠١٥ وتهتم برصد ومناقشة حالات المراضة الشديدة التي تصيب السيدات اثناء الحمل والولادة وما بعد الولادة. و اهم انجازات اللجنة في عمل عدة دراسات وابحاث عن الموضوع و تطوير برنامج محوسب لتسجيل الحالات وتحليل النتائج بصورة معمقة. الى ذلك عبر مددير عام المستشفيات د عبدالسلام صباح عن شكره للحضور ناقلا لهم تحيات عطوفة وكيل وزارة الصحة د. يوسف أبوالريش ، مثنيا على عمل لجان الوزارة خصوصا لجنتي وفيات الامومة والمراضة الشديدة مؤكدا سعي الوزارة المستمر لتطوير وتحسين العمل في خدمات الصحة الانجابية المقدمة للسيدات . بدوره أكد اسامة ابو عيطة مدير مكتب صندوق الامم المتحدة للسكان في غزة على دعم الصندوق المستمر لتقوية برامج الصحة الإنجابية المقدمة من كافة الشركاء تحت مظلة وزارة الصحة مقدما شكره الى حكومة وشعب اليابان على دعمهم المستمر لبرامج الصندوق. مشيرا الى انه تم توريد بالونات باكري لاول مرة لمستشفيات الولادة في قطاع غزة للمساعدة في التخفيف من حالات المراضة الشديدة بسبب النزيف. وتم عرض اوراق عمل متنوعة وعرضت د هديل المصري مدير عام صحة المراة من الضفة الغربية جهودهم في ملف المراضة الشديدة الذي ما زال بحاجة لكثير من الجهود لتحسين الرصد والتحليل للحالات واستخلاص العبر والدروس المستفادة. وتخلل اليوم الدراسي نقاش موسع حول اسباب وقوع حالات المراضة الشديدة ..ودور الرعاية الاولية في تحسين الخدمات المقدمة للسيدات الحوامل ودور الطواقم الطبية وضرورة توفير الموارد الطبية التي تخدم تطبيق البروتوكولات الصحية على الوجه الصحيح.