وزير الصحة يتفقد مجمع الشفاء الطبي ويناقش خطته التطويرية للعام 2010

في إطار اطّلاعه على سير العمل في مؤسسات وزارة الصحة الفلسطينية , قام معالي وزير الصحة الدكتور باسم نعيم برفقة الدكتور محمد الكاشف مدير عام المستشفيات بجولة تفقدية لمجمع الشفاء الطبي، حيث كان في استقباله الدكتور حسين عاشور مدير عام المجمع ود. نصر التتر المدير الطبي والمهندس بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة بالوزارة وعدد كبير من المدراء والموظفين.

 

هذا وتأتي الزيارة في إطار التعرف على قدرة إدارة المجمع في مواجهة الطوارئ والأزمات حال وقوعها إضافة إلى مناقشة المشاريع التي تم تنفيذها خلال العام الحالي علاوة على التطرق للخطة التطويرية للمجمع 2010 والعقبات التي تعترض هذه الخطة جراء الحصار.

 

من جهته أكد معالي وزير الصحة د. باسم نعيم أن وزارته تولي مجمع الشفاء الطبي اهتماما كبيرا كونه يعد الأكبر على مستوى المؤسسات الصحية في فلسطين وكذلك يعكس صورة الوزارة لدى العالم أجمع موضحاً أن الوزارة تحرص على مواصلة مسيرة العطاء والبناء من أجل مستقبل صحي أفضل في فلسطين رغم ضعف الإمكانيات وتواصل الحصار، منوها أن الوزارة على تواصل دائم مع كافة الجهات المانحة، كما أنها تعمل في إطار الشفافية التامّة الأمر الذي مكنّها من كسب ثقة المانحين في تمويل المستشفيات والمراكز الصحية، داعيا كافة الكوادر الصحية إلى مضاعفة الجهود وبذل المزيد من العمل والعطاء من اجل خدمة أبناء شعبنا وتقديم خدمة صحية متميزة تسهم في التخفيف عنهم من كاهل الحصار وتداعياته وتعزز من صمودهم.

 

 بدوره رحب د. حسين عاشور مدير عام مجمع الشفاء الطبي بالزيارة، مثمنا اهتمام الوزارة بالمجمع وحرصها على توفير كافة احتياجاته ومتطلباته ضمن الإمكانات المتاحة مبينا أن هذا الدعم يشكّل حافزا ودافعا لإدارة المجمع وكافة العاملين فيه على تقديم جل طاقاتهم لخدمة أبناء شعبنا.

 

وقال د. عاشور" قمنا هذا العام بتنفيذ العديد من المشاريع التطويرية أبرزها توسيع مبنى الحروق وكذلك إعادة تفعيل قسم جراحة القلب علاوة على إعادة ترميم كلا من مبنى الجراحة ومستشفى الباطنة فضلا عن إنشاء قسم العناية المركزة في قسم الباطنة – رجال- وتغيير مصعد الجراحة.

 

من جانبه استعرض د نصر التتر المدير الطبي للمجمع النجاح المميز في تطبيق المجمع نظام الإحالة والذي يعمل وفق احدث الأساليب الحديثة التي تطبقها العديد من الدول المتطورة، حيث يسهل هذا النظام عمل كل من المريض والطبيب المعالج، حيث يتطلب هذا النظام مرور المريض إلى مراكز الرعاية الصحية الأولية والحصول على استمارة تحويلة قبل توجهه إلى المستشفى لمراجعة الطبيب.