وزير الصحة يستقبل وفد كتلة الصيدلي ويناقش معه قضايا وهموم الصيادلة

استقبل معالي وزير الصحة د. باسم نعيم في مقر الوزارة بغزة وفدا من كتلة الصيدلي الفلسطيني برئاسة د. محمود أبو ريالة وبحضور ممثل تجمع النقابات المهنية في قطاع غزة د. عبد المنعم لبد ومدير عام الصيدلة بالوزارة د. منير البرش.

وتمّ في الاجتماع مناقشة مواضيع هامة أبرزها بحث الآليات التي ينبغي اتخاذها لتحديد التسعيرة الدوائية وقضايا التراخيص والأصناف الخاصة بالمكملات الغذائية وصرف علاوة المخاطرة للصيادلة الجدد والتنقلات الخاصة بالصيدلانيين.

بدوره رحبّ الوزير نعيم بالوفد الزائر، مؤكدا حرص وزارته على توطيد علاقاتها مع كافة مؤسسات المجتمع المدني وقواه الفاعلة ككتلة الصيدلي التي تدافع عن شريحة هامة من شرائح القطاع الصحي في فلسطين، مبينا أن الوزارة حققت انجازات ملموسة في مجال العمل الصيدلاني والتي كان من أبرزها تفعيل العمل الرقابي على الصيدليات وانجاز قانون مزاولة المهنة.

وأوضح الوزير نعيم أن وزارته بصدد العمل على تحديد تسعيرة دوائية تكون عادلة للجميع على أن لا تظلم المورد أو الموزع أو الصيدلي وحتى المستهلك، مبينا أن الوزارة تقدر العمل النقابي وتحترمه كونه يعد الجسد الثاني للعمل الحكومي ولما له من دور هام في بناء مؤسسات الوطن في كافة مجالات الحياة المختلفة، مبديا استعداده للتعاون مع الكتلة في كافة مطالبها العادلة والمشروعة.

وحول صرف علاوة المخاطرة للصيادلة الجدد قال الوزير نعيم " إن الموضوع متعلق بديوان الموظفين ووزارة المالية وأن الصحة لا تعارض صرفها للموظفين.

من ناحيته حيّا د. محمود أبو رياله وزير الصحة د. باسم نعيم على تعاونه التام مع النقابة في جميع مطالبها العادلة، مشيداً بجهوده الرائعة في مجال الارتقاء بالكوادر الصيدلانية عبر تخصيصه جزء من المنح الخارجية للصيادلة، علاوة على حماية وصون حقوق الصيادلة في كافة المواقع والتخصصات.

من جانبه شكر د. عبد المنعم لبد ممثل تجمع النقابات المهنية في قطاع غزة وزارة الصحة على جهودها العظيمة في خدمة أبناء شعبنا من خلال تحقيقها لانجازات هامة رغم الظروف الصعبة التي تواجهها جراء الحصار وأزمة الكهرباء ونقص الأدوية الأساسية والمهمات الطبية.