وفد طبي جزائري يكشف على المرضى في مستشفى غزة الأوروبي في عدد من التخصصات الطبية

وفد طبي جزائري يكشف على المرضى في مستشفى غزة الأوروبي في عدد من التخصصات الطبية

قام الوفد الطبي الجزائري بالكشف على المرضى في مستشفى غزة الأوروبي من خلال قوائم الحالات الحرجة في عدد من التخصصات الطبية شمل (جراحة الأعصاب وجراحة الأطفال وجراحة الأوعية الدموية) في قسم العيادات الخارجية، وذلك تمهيداً لإجراء العمليات الجراحية اللازمة في الأيام المقبلة.

حيث كان الوفد الطبي الجزائري وصل مستشفى غزة الأوروبي يوم الخميس 16/10/2014، وكان في استقبالهم د. سمير أبو دراز مدير المستشفى ود. يوسف العقاد المدير الطبي وأ. كمال موسى المدير الإداري والمالي ود. نضال أبو هدروس استشاري جراحة الأعصاب، وأ. يحيى النواجحة مسئول العلاقات العامة بالمستشفى.

وأعرب د. سمير أبو دراز عن سعادته بحضور الوفد الجزائري، وأشاد بالدور المساند والرائع الذي يتميز به الشعب الجزائري، كما تحدث عن الخدمات الصحية والتخصصات الموجودة في المستشفى.

وأوضح مدى أهمية التواصل والتعاون بين الشعب الفلسطيني والإخوة الأشقاء العرب في المجال الصحي. وأطلع د. أبو دراز الوفد على الصعوبات والمشاكل التي يواجها العاملين في القطاع الصحي من عطل الأجهزة الطبية وعدم وجود قطع غيار لها والنقص الشديد في الأدوية والمستهلكات الطبية وما رافق ذلك من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة استمر 51 يوما.

ووسط ترحيب وحفاوة من إدارة وموظفي المستشفى، أعرب أعضاء الوفد عن سعادتهم للتواجد على أرض قطاع غزة ومؤازرتهم للشعب الفلسطيني، وعبروا عن العلاقات الحميمة التي تربط الشعبين الجزائري والفلسطيني.

وخلال لقاء أعضاء الوفد مع الاستشاريين في المستشفى، تم استعراض الوضع الصحي في قطاع غزة وخاصة بعض التخصصات النادرة والهامة، وما تعانيه مؤسسات الوزارة من أزمات والتي كان آخرها أزمة نقص السولار والتي تهدد حياة المرضى بسبب الحصار الصهيوني على القطاع.

كذلك قام أعضاء الوفد برفقة الاستشاريين والأطباء بجولة على أقسام المستشفى المختلفة مثل قسم جراحة القلب وجراحة الأعصاب وجراحة الأطفال وقسم العناية المركزة واستمعوا لشرح مفصل عن الحالات الموجودة من الدكتور نضال أبو دروس استشاري جراحة الأعصاب والدكتور محمد كلوب استشاري الأوعية الدموية والدكتور ساهر أبو غالي أخصائي جراحة القلب وقاموا بزيارة المرضى والاطمئنان عليهم.