الصحة:الخدمات الفندقية تصدر تقريرها السنوي لعام 2012

الصحة : نهى مسلم//

في إطار المساعي الحثيثة التي تقوم بها وزارة الصحة لتحسين جودة الخدمات الفندقية و تطويرها في مستشفياتها لتليق بالمريض الفلسطيني ،فقد واصلت دائرة الخدمات الفندقية جهودها فى المتابعة الميدانية لتقييم هذه الخدمة و تحسين أدائها سواء على صعيد الوجبات الغذائية أو مستوى النظافة و الأمن.

وفى هذا السياق ،قال د.إيهاب حجازي مدير دائرة الخدمات الفندقية أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى لترميز المستشفيات ضمن مشروع الترميز المعتمد من معالي وزير الصحة ويجري التواصل مع وحدة تقنية المعلومات ( I T Unit ) لتثبيت هذا الترميز بالمستشفيات.

 و أضاف :”بأنه تم تحديد مدى كفاءة المطابخ والاحتياجات الضرورية لها لتحسين الخدمة المقدمة ورفع الاحتياجات المطلوبة من قوى بشرية ومستلزمات ومتابعة معوقات العمل اليومية ،كما تم رفع التوصيات الخاصة بتطوير خدمة الطعام داخل المستشفيات”.

 و أشار إلى المتابعة المستمرة لجميع المستشفيات وأقسام الخدمات الفندقية لديها من (مطابخ– مغاسل– محارق– مخايط – فئة العمال والمراسلين – سكن الأطباء)  إلى جانب التواصل المستمر مع الخدمات المساندة لبحث النقص في الأصناف اللازمة للمستشفيات.

 و أوضح د.حجازى بأنه تم التواصل مع جهات الاختصاص فى الوزارة لتطوير جودة الخدمات الفندقية فى المستشفيات  ،الى جانب التواصل مع مدراء المستشفيات لمنع التدخين داخل المستشفيات و إنهاء ظاهرة بيع السجائر على مشارفها.

قسم المساكن و العمال و المراسلين

و أفاد التقرير السنوي الصادر عن دائرة الخدمات الفندقية للعام (2012) بأنه تم  تنفيذ (89) زيارة ميدانية لمستشفيات القطاع وعمل تقارير علي مستوي أدائها ، بالإضافة إلى تنفيذ (25) لمستشفيات القطاع ضمن مشروع الترميز الطبي .

وأظهر التقرير بأنه  تم توزيع استبيان واقع الخدمات الفندقية علي مستشفيات القطاع علي صعيد التغذية و النظافة و الأمن ، وتحليل التقارير و كتابة الملاحظات و التوصيات اللازمة .

و بين أنه تم متابعة النقص في عدد العمال و المراسلين و حراس الأمن  في المستشفيات ومتابعة زى العاملين مع دائرة الخدمات الإدارية المساندة ،و كذلك متابعتهم  بمدى التزامهم بأخلاقيات المهنة ،إلى جانب التواصل مع مسئولي حراس الأمن في المستشفيات لتحديد خطة لحفظ النظام مع ضبط حركة الزيارات.

هذا و تم قياس جودة تقديم الخدمات المقدمة من العاملين و المراسلين و حراس الأمن بما يخدم نزلاء المستشفيات،وكتابة تقارير دورية عن حالة المساكن و مدي التطور في تقديم الخدمات المقدمة للأطباء فيها ،ومناقشة أفضل السبل مع الأطباء والمدراء الإداريين للمستشفيات لموقع السكن ليخدم حاجة المريض .

توفير الخدمة للوفود

و أوضح  مدير دائرة الخدمات الفندقية بأنه يتم استقبال الوفود في معبر رفح و متابعة شؤون السكن اللازم لهم ومرافقتهم في الجوالات الرسمية ،ومتابعة بيت الضيافة في  ” مستشفي الأوربي ” و المحافظة علي الأثاث الموجود به ،إضافة إلى المتابعة الكاملة لتقديم أفضل خدمات الضيافة للوفد من وجبات طعام ووسائل نقل إلى أماكن الوزارات و المؤسسات الحكومية و الخاصة .

مشروع ترميز المستشفيات

     هذا وشهد عام 2012 م نشاطاً مستمراً في التطوير الإداري و الفني للدائرة لاسيما في التخطيط لمشروع الترميز الطبي داخل مستشفيات وزارة الصحة و الذي يعزز خطتها لحوسبة الخدمات الصحية و تمكين الجمهور من الوصول والحصول بيسر على هذه الخدمات ،حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى منه .

و يهدف هذا المشروع إلى تسهيل وصول الخدمة إلى المرضى و ضبط العهدة داخل مرافق الوزارة ،و ذلك من خلال إعطاء رموز معينة لمحافظات القطاع و من ثم التدرج في هذا الترميز “إدراج الرموز و الأرقام “لكل مستشفى و المباني التابعة لها و الطوابق في هذه المباني و الطوابق في هذه المباني و من ثم الغرف وصولا إلى الأسرة.

و من خلال تثبيت هذه الرموز على الأجهزة و الأدوات و الأثاث الموجودة داخل هذه الغرف يتم الوصول إلى ضبط العهدة في جميع المرافق التابعة لوزارة الصحة.

قياس رضا المرضى عن الخدمة الفندقية

وأفاد التقرير بأنه تم تحديث عدد من الخطط و الدراسات التي تساهم في تنمية قدرات الكوادر الفنية من جانب و تعزز مستويات الخدمات الفندقية من جانب آخر،بالاضافة الى  اعتماد نموذج استبيان موحد وثابت من قبل الوزير بعد تنقيحه مع عدد من المختصين في جامعة الإسلامية وجاري العمل على قياس هذه الخدمات المقدمة من خلال توزيع الاستبيانات على المرضى والموظفين وجمع نتائجها وفق معايير الجودة المعتمدة من قبل معالي الوزير و تحقيقاً لمبدأ ( المريض أولاً ) .

 

جهود لتحسين الخدمة

و بين التقرير السنوى أنه تم تجديد  خطة شاملة لمنع التدخين و تقديم مقترح حملة ( مؤسسة صحية خالية من التدخين ) و التي تحقق هدف الوزارة و الدولة بالتخلص من هذه الآفة السيئة .

 و اشار الى تحديث و تقديم خطة شاملة ( لنظام الزيارات و المرافقة داخل مستشفيات وزارة الصحة ) و الذي يهدف الى حفظ النظام و الأمن بالإضافة الى المحافظة على راحة المرضى و نشر الهدوء داخل الأقسام  و تسهيل عمل الفريق الطبي فيها .

و نوه الى تحديث قائمة الأصناف الغذائية الموردة للمخازن بما يتناسب مع جداول الوجبات الجديدة في المستشفيات و التي تهدف الى تحسين خدمات التغذية لدى جمهور المرضى و الموظفين ،علاوة على  تحديث وتقديم دراسة  توضح احتياجات مغاسل المستشفيات من قوى بشرية وأجهزة ومواد للعمل وذلك في سبيل تطوير وتحسين خدمة الغسل والتنظيف المقدمة منها.

الإعاشة و التموين          

و أفاد التقرير بأنه تم تنفيذ عدد ( 110 ) زيارة لمتابعة عمل المطابخ وتجهيز الوجبات الغذائية، ومتابعة آلية نقل الوجبات الغذائية داخل أقسام المرضى وكذلك الإشراف على توزيعها للمرضى, وقياس مدى  استجابة ورضي النزلاء عن الوجبة المقدمة.

و أشار الى متابعة الترشيد الغذائي للوجبات المقدمة للموظفين داخل جميع المستشفيات, حيث بلغت نسبة الالتزام بمخصصات الجداول الغذائية أكثر من 95% للمرضى وحوالي80 % للموظفين.

و لفت التقرير الى  تحديد مدى كفاءة المطابخ والاحتياجات الضرورية لها لتحسين الخدمة المقدمة ورفع الاحتياجات المطلوبة من قوى بشرية ومستلزمات ومتابعة معوقات العمل اليومية.،بالإضافة الى تحديث جداول غذائية جديدة لمرضى{عادي, سكري, قلب, كلى, غسيل كلى, ما بعد العملية, مرتفع البروتين, الاورام وامراض الدم} .

احصائيات

هذا وبلغ عدد الوجبات المقدمة للمرضى (3976) وجبة بنسبة 77% من اجمالي الوجبات, أما عدد الوجبات التي تقدم للموظفين تبلغ (1192) وجبة بنسبة 23% من اجمالي الوجبات, أي عدد الوجبات الكلية التي تقدم داخل جميع المستشفيات خلال اليوم الواحد هو (5168) وجبة.

 الإقامة والخدمات البيئية ( النظافة )

 

و بين التقرير السنوى بأنه تم تنفيذ عدد 89 زيارة ل (13)  مستشفى في القطاع أثناء أوقات الدوام الرسمي وعدد  من الزيارات  خارج أوقات الدوام الرسمية وذلك لمتابعة عمل شركات النظافة فيها ،الى جانب زيارة (6) مغاسل موجودة في مستشفيات قطاع غزة وعمل تقييم لها خلال السنة الماضية.

وأوضح التقرير بأنه تم إعداد  تقارير شهرية توضح مستوى النظافة في مستشفيات وزارة الصحة،و كذلك شركات النظافة و معالجة الخلل،بالإضافة الى اعداد تقارير توضح مستوى المغاسل وجاهزيتها في مستشفيات وزارة الصحة،حيث بلغ عدد المعدات و الأدوات في المستشفيات (36) ، والقوى البشرية العاملة فيها بلغ (30)عامل، كما أن كمية الغسيل  وصلت إلى (3820) خلال عام 2012.

يشار إلى أنه تم إعداد قاعدة بيانات للعاملين داخل مطابخ المستشفيات ما عدا مستشفى الشفاء بجميع الفئات, حيث بلغ عدد العاملين داخل المطابخ(70)،أما العدد الكلي للعمل بقوى عاملة كاملة هو(134).

 

 

وحدة العلاقات العامة و الاعلام