الصحة : اطلاق نواة مشروع جديد للتخلص من النفايات الطبية بطريقة الفرم والتعقيم

الصحة : حذيفة أبوهين
أطلقت وزارة الصحة نواة مشروع إنشاء وحدة التخلص من النفايات الطبية بطريقة الفرم والتعقيم وذلك في مستشفى الطب النفسي كمرحلة أولى، حيث تغطي هذه الوحدة مراكز الرعاية الأولية وأقسام العمليات والكلى والمختبرات بمجمع الشفاء الطبي كمرحلة أولى ، وهو مشروع ممول من خلال مؤسسة قطر الخيرية بتكلفة 350 الف دولار.
حيث تعتبر النفايات الطبية من الأمور التي تأرّق العمل الصحي في جميع دول العالم، والتي بدت بعض تلك الدول اتخاذ الوسائل السليمة والأساليب الآمنة التي يمكن من خلالها التخلص من تلك النفايات بطريقة آمنة تجنب البيئة من التلوث الذي يشكل خطر على حياة السكان، ولعل وزارة الصحة بقطاع غزة كانت احدى تلك المؤسسات الصحية التي انتهجت هذا النهج وبدأت منذ سنوات عدة بالبحث والسعي من خلال المنظمات الصحية والبروتكولات الصحية العالمية المتبعة للتخلص الآمن من النفايات الطبية داخل المرافق الصحية ، فرغم الحصار المفروض على القطاع منذ عشر سنوات، إلا أن وزارة الصحة بغزة بحثت في كل الميادين عن وسائل آمنة للتخلص من النفايات الطبية التي تهدد الصحة العامة .
الحاجة للمشروع
بدوره أكد مدير عام حماية البيئة في سلطة جودة البيئة م. بهاء الأغا أن هناك حاجة ماسة لمشروع التخلص من النفايات الطبية عن طريق التعقيم والفرم داخل المرافق الصحية بقطاع غزة، على اعتبار أن وزارة الصحة وضعت ضمن خطتها الاستراتيجية تطوير خدمات تحسين الجودة المقدمة للمواطنين والذي يعد نظام التخلص من النفايات الطبية بطريقة الفرم والتعقيم هي إحدى الوسائل المتبعة في النظام العالمي التي تأتي في إطار الحفاظ على البيئة وعلى سلامة المواطنين، أما النظام الجديد للتخلص من النفايات الطبية فيمكن التخلص من تلك النفايات بطريقة آمنة لا تترك أي آثار سلبية على البيئة ولا تنبعث منها أي نوع من الغازات التي قد تلوث الهواء الجوي .
الأضرار البيئية لنظام الحرق
وحول الأضرار البيئية للنظام المعمول به في قطاع غزة، أكد د. مجدي ضهير مدير دائرة الطب الوقائي بالرعاية الأولية أن النظام المتبع للمحارق في القطاع ليس له أي أضرار على البيئة، وأن الآلية المعمول بها هي سليمة ومعتمدة في كل أنحاء العالم، وتنفذ في العديد من دول العالم في ظروف محددة وضمن مواصفات خاصة يجب أن تكون متوفرة في المحارق المستخدمة في هذه العملية، مؤكداً في الوقت ذاته أن وزارته تسعى لإعادة ترميم المحارق الموجودة حالياُ في القطاع وذلك بشكل مؤقت خلال الفترة القريبة القادمة لتفي بالعمل حالياً كفترة مؤقتة لحين الاستغناء عنها من خلال برنامج جديد للمعالجة أكثر أماناً في قطاع غزة وهو نظام الفرم والتعقيم.
آلية نظام عمل الفرم والتعقيم
من جانبه أشار م. حسام شاهين من الإدارة العامة للهندسة والصيانة بوزارة الصحة والمشرف على مشروع التخلص من النفايات الطبية عن طريق الفرم والتعقيم أن الآلية المتبعة في النظام الجديد تتم عن طريق تجميع النفايات الطبية من المختبرات وغرف العمليات في جميع المستشفيات ويتم فرزها بطريقة صحيحة، ومن ثم يتم ادخال تلك النفايات في أول وحدة داخل الجهاز وهي وحدة الفرم تعمل على تقطيع النفايات إلى ان تنتهي هذه الوحدة وتمتلئ ، ومن ثم يتم تنزيلها على جهاز التعقيم الذي يعمل على ضغط تلك النفايات الطبية الى درجة 2.2 بار وفي درجة 134 درجة مئوية، حيث يتم تعقيمها بشكل كامل ويتم فيها جميع مراحل التعقيم الى أن يقوم بتجفيفها ومن ثم التخلص منها مع النفايات العادية.
نظام التعقيم ” صديق البيئة “
بدوره أكد م. حسام شاهين أن النظام القديم كان يتم التخلص من النفايات الطبية عن طريق المحارق وهي إحدى الأنظمة المتبعة عالمياً، موضحاً في الوقت ذاته أن العالم بدأ يتجه الآن إلى نظام التخلص من النفايات الطبية عن طريق الفرم والتعقيم، وأن وزارة الصحة بقطاع غزة بدأت تتجه نحو التخلص من النفايات الطبية بطريق الفرم والتعقيم وهو النظام الذي يعتبر نظام آمن وصديق للبيئة، ولا يصدر منه أي نوع من أنواع الغازات السامة التي قد تؤثر على المجتمع، حيث لا يلوث الهواء ويعمل على تقطيع النفايات وتعقيمها ومن ثم التخلص منها كما النفايات العادية .
نظام الفرز
كما أوضح د. مجدي ضهير أن نظام الفرز المتبع حالياً هي الطريقة اليدوية إلا أن الوزارة وضعت نظاماً جديداً للفرز وذلك بالاتفاق مع مؤسسة جايكا اليابانية، حيث أوضح أنه سيكون هناك دليل ارشادي لتفسير آلية التعامل مع النفايات الطبية وآلية فرزها وآلية التخلص منها من لحظة انتاجها داخل المؤسسة الصحية وحتى نهاية تعقيمها وطمرها في مكب النفايات بعد معالجتها، مؤكداً أن هذا المشروع سيتم تدريب العاملين فيه على هذا الدليل ليتم العمل به وفق نظام صحي عالمي .
نقل الوحدة
وقد أعرب د. مجدي ضهير عن أن وزارته تطمح لنقل نظام التخلص من النفايات الطبية للمجلس التنفيذي للنفايات الصلبة لتدير هذه المؤسسة هذا البرنامج مقابل اتفاقية يتم الاتفاق عليها مع الوزارة، على ان يتولى المجلس خطوة جمع النفايات الطبية من المرافق الصحية التي تنتج هذه النفايات الخطرة ومعالجتها في الوحدة التي ستكون تابعة لهذه المؤسسة بدعم من مؤسسة جايكا التي أكد ضهير أنهم بصدد الاستمرار بتطوير العمل في هذه الوحدة من خلال ايجاد تمويل لإطلاق وحدة أخرى تغطي باقي المرافق الصحية بالقطاع خلال الفترة القادمة .