د.المخللاتي: ضباط الإسعاف والطوارئ وضعوا أرواحهم على أكفهم وهم يهرعون لإنقاذ الجرحى

 

“الإسعاف يصمد وينتصر”

د.المخللاتي ضباط الإسعاف والطوارئ وضعوا أرواحهم على أكفهم

 وهم يهرعون لإنقاذ الجرحى

 الصحة – غزة

أشاد وزير الصحة د. مفيد المخللاتي بالدور المميز لضباط الإسعاف والطوارئ والدفاع المدني والطواقم الطبية على ما قدموه فترت عدوان الأيام الثمانية على محافظات غزة، من خلال تواجدهم في المواقع المتقدمة” وهم يؤدون واجبهم الوطني في سبيل انقاد حياة المواطنين.

جاء ذلك خلال حفل تكريم ضباط الإسعاف والطوارئ بعنوان “الإسعاف يصمد وينتصر”، وحضر الحفل د. مدحت محيسن مدير عام الوحدات الفنية ود. يحيى خضر مدير عام وحدة الإسعاف والطوارئ بالوزارة”.

وأضاف” ما زلنا نتنسم رحيق النصر في معركة الأيام الثمانية، التي انتصر فيها شعبنا على الاحتلال الذي يعتبر نفسه الأول على العالم والثالث استخباراتياً وعلى الرغم من استهدافه المتعمد للطواقم الطبية، لإعاقة عمله في تقديم الخدمة الصحية لأهلنا في قطاع غزة فضلاَ عن استهدافه الطواقم الإعلامية، واستشهاد 3 منهم، خوفا من نشر الإعلام للصورة الحقيقية للجرائم الوحشية التي ارتكبها الاحتلال بحق شعبنا.

وتابع د. المخللاتي “لقد تجلت الصورة الحقيقية لأبناء شعبنا خلال العدوان على غزة، من خلال تلاحم وصمود أهلنا في قطاع غزة، في صورة زينتها وفاء الشهداء من الصحافيين والمجاهدين وجميع العاملين في الحقل الصحي في صورة أبهر بها العالم أجمع.

ومنوهاً أن ضباط الإسعاف والطوارئ وضعوا أرواحهم على أكفانهم وهم يهرعون لإنقاذ المصابين والجرحى، لافتاً أن الناس كانت تستغرب من سرعة الوصول إلى أماكن الحدث، بأداء رائع ومميز يؤكد أن الإسعاف والطوارئ كان دوره لا يقل عن المجاهدين في الحرب على غزة.

وتقدم  د. المخللاتي برسالة شكر باسم وزارة الصحة والحكومة الفلسطينية لضباط الإسعاف والطوارئ على جهودهم المباركة ، كما وجه الشكر لكل من أسهم في إنجاح هذا الحفل.